خواطر

لو لم أقابله ماذا ستكون حياتي

 

تناسيت الحب في حياتي لم يكن في قاموس سنواتي ، حرصت على تطوير ذاتي و سعيت خلف طموحاتي ، كنت أرى الحياة من شباك أفكاري و انظر إلى الخلف لأرى ذكرياتي ، حسبت أنني أحمي وجداني و أحرص على أن أُبْعِد الكل عن إِحْزَانِي ، حتى قابلته صدفة و رأيت فيه أحلامي ، كُنت مترددة أن أكون غارقة في أوهامي ، عندها كلمني عن مشاعره التي أحرقت أنفاسي و جعلت دقات قلبي خافقة في أضلاعي ، و تسائلت في عقلي و نفسي هل سيكون سِرُّ سعادتي و مسراتي ، حتى تعلق قلبي بهوا روحه و هواني ، و أصبح عشقي و روحي و حب حياتي

 

حينها تسائلت في خاطري و أفكاري

لو لم أقابله ماذا ستكون حياتي .

 

بقلم : صفاء عبدالله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى