الأخبار المحلية

3 أسباب وراء انتقاد مجلس الشورى لـ « #هدف»

انتقدت لجنة الإدارة والموارد البشرية في مجلس الشورى كثرة الوظائف القيادية بصندوق تنمية الموارد البشرية «هدف»، مثل وظائف نواب المدير العام، مؤكدة أن الهيكل التنظيمي لم يُحدَّث بعد صدور رؤية المملكة 2030، وخطة التحول الوطني 2020؛ ولذا فقد أوردت اللجنة توصيتها الأولى بإعادة دراسة الهيكل التنظيمي للصندوق.

وعقب دراسة اللجنة للتقرير السنوي للصندوق للعام المالي (1438/‏1437) 2016، وما احتواه من معلومات وبيانات وما حققه من إنجازات، وما واجهه من صعوبات في سنة التقرير، لفتت اللجنة إلى أنه ظهر ربط بعض الإدارات العامة بمستويات أقل مما ينبغي في الهيكل التنظيمي للصندوق، خاصة الإدارة العامة للمراجعة الداخلية، بحسب “الوطن”.

الوظائف القيادية

أشارت اللجنة إلى أنها التقت بمندوبي الصندوق، وراجعت الأهداف التي أنشئ الصندوق من أجلها، والأنظمة والأوامر والتعليمات التي تحكم عمله، وما سبق أن صدر من المجلس من قرارات على التقارير السنوية السابقة، والإحاطة بما ورد للمجلس حيال ما اتخذ بشأنها من إجراء بعد رفعها للمقام السامي الكريم.

وقد تبين للجنة كثرة الوظائف القيادية، مثل وظائف نواب المدير العام، كما أن بعض الإدارات العامة بمستويات أقل مما ينبغي في الهيكل التنظيمي للصندوق، خاصة الإدارة العامة للمراجعة الداخلية التي رُبطت بالمدير العام، فيما رأت اللجنة أن الأولى ربطها برئيس مجلس الإدارة إنفاذاً للتعليمات في هذا الشأن، كما أن الهيكل التنظيمي لم يذكر فيه فروع الصندوق ومستوى ارتباطها الهرمي.

توظيف ذوي الإعاقة

في انتقاد اللجنة الأخير، بينت أن ضمن البرامج التي يقدمها الصندوق، برنامج توافق (توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة)، الذي يهدف إلى دعم توظيف وتدريب المواطنين ذوي الإعاقة (القادرين على العمل) من خلال عدة محاور تشمل برامج التوظيف، ورفع المهارات والتدريب وتطبيق معايير سهولة الوصول والتوعية، ولكن الإحصائية التي وردت في التقرير بهذا الخصوص تظهر قلة أعداد المستفيدين، حيث لم يستفد منه في سنة التقرير سوى أقل من 2700 مواطن ومواطنة.

وظائف المعلمين

أوضحت اللجنة أن وسائل الإعلام المحلية نقلت تذمر شريحة كبيرة من المواطنين إزاء إيقاف برنامج دعم توطين وظائف المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية؛ ونظراً لأهمية استقرار المعلمين والمعلمات، وأهمية قيام الصندوق بالمتابعة؛ للتأكد من استمرار عمل من تم دعمهم بعد انتهاء مدة الدعم المحددة بخمس سنوات، فقد عالجت اللجنة ذلك في توصيتها الثانية.

لفتت اللجنة إلى أنه على الرغم من صدور عدة أوامر سامية بشأن ترتيبات العمل عن بعد، الذي يهدف إلى توفير فرص عمل في الأماكن النائية للعديد من المواطنين، وبالأخص للسيدات وللأشخاص ذوي الإعاقة القادرين على العمل دون الحاجة إلى التواجد في مكان العمل، إلا أن تقرير الصندوق ذكر أن أعداد المستفيدين من هذا البرنامج في سنة التقرير قد بلغ 3300 امرأة و900 رجل، مشيرة إلى أنه رقم متواضع إذا ما قورن بأهداف البرنامج وظروف الشريحة المستهدفة به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى