مقالات

نور وأمان.

بقلم/ فاطمة بنت أحمد. 

لحظات نعيشها ونتمنى; الصمت فيها،

ولكن يكون في داخلنا ألف شعور ومعنى، مشاعر صامتة وأحاسيس يتيمة لا مأوى لها

لا تعلم أين الطريق الأمن لها هائمة في صحراء جرداء ، تعيش مع سراب الصحراء وأصوات الذئاب التي تحوم حولها لا تعلم أي طريق تسلك !!

لا مفر لها مما هي فيه لا خلاص لها سوى الاستسلام ؛ ولكن يكون في داخلها ثقتها بالله و إيمانها بنفسها والأمل الذي تتمسك به لنجاتها ،

والقوة التي تكمن في داخلها ، لتواجه تلك الصعاب ولا تستسلم لإي أمراً يقف في طريق خلاصها وتتجاوز كل تلك المواقف ؛

ستسير من بين كل الصعاب إلى أن تصل لطريقها ودربها الأخضر الذي يزهر مع خطواتها ،

لأنها تثق بكل خطوة تخطيها في دربها وتعلم بأن النور الذي تؤمن به سيخلصها من هذا كله وتنجو وتصل لبر الأمان ؛

هذه هي الثقة بالله وبالنفس المؤمنة ؛فإيماننا بأنفسنا وتمسكنا بالأمل يتركنا نواجه كل الظروف والصعاب التي ظننا بأننا لا نستطيع أن نواجهها. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى