مقالات

شريفة السنوسي تكتب: همة لبلوغ القمة

بقلم: شريفة السنوسي

إذا أردنا النجاح لا بدَّ لنا أن نبحث في سِيَر العظماء من الناس، رجالًا ونساء. فخلف إنجازاتهم هذه همم بقدر الجبال. ولوجدنا بينهم الكثير من الصفات المشتركة والعادات الحسنة والتجارب المتكررة التي جعلت منهم أشخاصًا متميزون وعلامات فارقة في عالمنا.

وربما المثابرة هي أكثر صفة تميزهم، فهم حققوا انتصارات متميزة رغم الظروف، وما كان ذلك ليحدث لولا إصرارهم ومثابرتهم. يقول أحد الحكماء: “إن المثابرة على الشيء هي بنت الإرادة وأمُّ النجاح”، فالمثابرة هي الاستمرار في العمل حتى إنهائه، ومع المثابرة تتحول الأعمال الصغيرة إلى إنجازات عملاقة.

ومن النادر أن تحصل على نجاح دون مثابرة، وقيل أيضًا إن المثابرة تنتهي من دون النجاح. فلا بد أن يحرص الإنسان على إتمام ما بدأ فيه. تقول عائشة -رضي الله عنها- إن رسول الله صل الله عليه وسلم قال: “إنَّ الله يحب إذا عملك أحدكم عملًا أن يتقنه”.

والمثابرة هي ثلاث خطوات: أولها الاستمرار، وثانيها بذل المحاولات المتكررة، وثالثها الإعادة مع بعض التغيير اللازم، والأهم هو طلب المعونة من الله تعالى في كل شأن من شؤونا، ثم نحاول مصاحبة ذوي المهم العالية لنصل إلى القمم، ومجالسة أهل الاستقامة والثبات حتى نقتبس من عزائمهم وقود أمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى