خواطر

يا حنيناً للقاء


بقلم – وجدان الحربي 

 

يا حنيناُ للقاء

جاوز الحدُ مداه وسط أمواج الحياة

تارة نمضي ولكن تأسرنا ذكريات

حُلوها يأتي وليداً

لساعات، لأيام

ثم ننسى ، ثم نرحل

ثم تأتي لتحاول

إيقاظ تلك البسمات

بصمودٍ و تكبُّر نتجاهل

كل أوقات الحنين

نرغب اللُقيا ولكن

كُل  ذلك كان حُلماً

وتبقت فرحةُ اللُقيا 

حبيسة ذكريات عابرات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: