مساحة حرة

يأبى مغادرتي

بقلم/امل الحربي

لم أشأ أن أوقظك من
منامك

لم امتلك الصبر
والوقت
كي أرحل
خالية

كان لابد
أن أعانقك
آخر عناق
لتحيي بداخلي
تلك المساحة
الفارغة 
بقلبي
للسنوات
القادمة 
لدي أمل واحساس
انني سانساك

لا أقل ولا أكثر

بكل مرةً
تزداد

وبداخلي
تكبر
كالطفل بأحشاء امه
ليس بيدي حل
وليس ذنبي أنني أحببت

لم اكن أعلم أن
من يحب يسمى
خسران

هيا يافارس معاناتي
وأحزاني
تلذذ بتعذيبي
فلم يتبقى مني سوى رماد ذكرياتي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى