الصحة

وزير الصحة يؤكد التوسع في الرعاية التخصصية وزيادة عدد المراكز المتخصصة

اشراقة رؤية :

أكد معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة بأن الوزارة تسعى إلى التوسع مجال الرعاية التخصصية حيث إرتفع عدد مراكز خدمات القلب من 13 مركز عام 2017 إلى 25 مركز عام 2019 بزيادة وصلت إلى 92 ٪؜ وأرتفعت نسبة عمليات الجراحة للكبار 42٪؜ كما بلغت الزيادة في عمليات القسطرة القلبية للكبار بنسبة 82 ٪؜، وفي نفس الوقت بلغت الزيادة لعمليات القسطرة للأطفال 180 ٪؜ ونسبة الزيادة لعمليات الجراحة للأطفال 48 ٪؜ وأما بالنسبة لتطوير مراكز خدمات الأورام فقد كان عدد مراكز الأورام في عام 2017 يبلغ 9 مراكز ووصل عددها لهذا العام 2019إلى 17 مركز بنسبة زيادة وصلت إلى 79 ٪؜ كما زاد عدد الأسرة من في مراكز الأورام من 389 سرير في عام 2017 ليصل عددها في عام 2019 إلى 546 سرير بزيادة بلغت 40.3 ٪؜ ،
كما تهدف الصحة إلى الزيادة في عدد المستشفيات، وذلك من خلال إفتتاح عدد 10 مستشفيات من الآن وحتى نهاية العام في مختلف مناطق المملكة والتي تعد من أهم مستهدفات الصحة لعام 2020 بالإضافة إلى تفعيل تقنيات الذكاء الاصطناعي في تقديم الخدمات الصحية، ومنع إستخدام الزيوت المهدرجة مطلع عام 2020، وكذلك إطلاق تطبيق موحد للخدمات الصحية
وأبان معاليه خلال جلسة ملتقى ميزانية السعودية 2020، الذي عقد اليوم الثلاثاء بالرياض، أن الصحة ستواصل التركيز على مبادرات الصحة العامة والوقاية مثل الحد من الأمراض المزمنة والتدخين والسمنة وغيرها، بالإضافة إلى إتباع أفضل الإجراءات الفاعلة لرعاية وخدمة المرضى وإتاحة خيارات متعددة لتقديم الرعاية الصحية، كتسهيل الحصول على المواعيد والتي سجلت خلال 17 شهراً أكثر من 34 مليون موعد لأكثر من 9.5 مليون مستفيد، وسجل متوسط الإنتظار للعمليات الجراحية من 80 يوم إلى 72 يوم في عام 2017 لتصل عام 2019 الى 24 يوم كما عملت الصحة على تقليل مدة الإنتظار للمواعيد للعيادات الخارجية من 59 يوم في عام 2019 لتصل هذا العام إلى 24 يوم فقط،
لافتاً أن الصحة سعت تطوير الخدمات الطارئة حيث تم خفض متوسط مدة الإنتظار في أقسام الطوارئ إلى 50 ٪؜ عما كانت عليه عام 2014 وكذلك تم تطوير خدمة الطوارئ عبر فتح المراكز الصحية لساعات متأخرة منها 300 مركز تعمل حتى منتصف الليل و 66 مركزا تعمل 24 ساعة كاملة، وشملت خدمة تطوير الطوارئ إستقبال 10000 إستشارة طبية عن طريق الاتصال والتطبيق، و800 إلف إستشارة في تطبيق صحة وأكثر من مليون تنزيل للتطبيق، وبفضل الله أسهمت هذه الخدمة في أن أكثر من 82 ٪؜ لا يحتاجون إلى الذهاب إلى الطوارئ ،
وأشار معاليه أنه في مجال تعزيز الوقاية فقد تم نشر السعرات الحرارية في وجبات الطعام بالتعاون مع هيئة الغداء والدواء بالإضافة إلى تعزيز الصحة المدرسية حيث تم فحص طلبة المدارس والتي أستفاد منها مليون و300 ألف طالب وطالبة و2500 حالة إعوجاج في الظهر، و668 حالة فرط حركة، و200 حالة صعوبة تعلم، و5000 حالة إكتئاب تسوس الأسنان وزيادة الوزن، كما تم إضافة لذلك نشر محتوى توعوي في المناهج الدراسية بالتعاون مع وزارة التعليم، وفي مجال تعزيز الوقاية نفذت الوزارة 20 مبادرة بعنوان المول الصحي، وكذلك تقديم تطعيمات الإنفلونزا والتي إرتفع عدد الذين أخذوا اللقاحات من مليون شخص عام 2016 ليصلوا إلى 5 مليون شخص في هذا العام 2019 ،
وأوضح د / الربيعة أنه في مجال الإحالات فقد تم خفض إحالة المرضى خارج مناطقهم بنسبة 50 ٪؜ ، بالإضافة إلى تطبيق الوصفة الالكترونية، و قياس رضا المستفيدين، وكذلك تنفيذ برنامج القضاء على فيروس الكبد “سي”.، حيث تم إجراء 4 ملايين فحص.
وأكد معاليه تفعيل دور القطاع الخاص عبر التراخيص الطبية، حيث تم تمكين المنشآت من إستخراج 12 ترخيص نشاط بشكل فوري، مع إنخفاض مدة الحصول عليها من 15 يوم إلى 3 أيام فقط، وإنخفاض عدد خطوات الإجراء من 40 إلى 7 خطوات فقط.
وتحدث معاليه عن توفير الأدوية حيث تم صرف مليون و200 وصفة إلكترونية من خلال 1500 صيدلية خاصة في 744 مركز رعاية صحية أولية.
وتطرق معاليه إلى نسبة رضا المستفيدين عن الخدمات الصحية المقدمة والتي إرتفعت من 66 ٪؜ عام 2018 إلى 74.52٪؜ في عام 2019.

وأكد معاليه على أن الطموحات في الصحة لا تقف عند حد، منوهاً بأن لدى الوزارة العديد من المشاريع والبرامج النوعية المختلفة سيتم إطلاقها خلال الفترة القادمة في عدد من مناطق ومحافظات المملكة، حيث ستمثل بإذن الله إضافة مميزة لمنظومة الخدمات الصحية وستسهم في تجويد هذه الخدمات ودفع مسيرة العمل الصحي في بلادنا الغالية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى