الأخبار العالمية

وزارة الثقافة في الأمم المتحدة: الثقافة جزء أساسي من رؤية المملكة 2030

نهى الثقفي – مكة المكرمة

 

شاركت وزارة الثقافة في حدث “الثقافة والتنمية المستدامة”، الذي نظمته الجمعية العامة للأمم المتحدة بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة “اليونيسكو “، وبمشاركة دولية عُرضت خلالها تجارب عالمية طموحة لتعزيز حوار الثقافات والتنوع والإنفتاح على الآخر.

وفي كلمة ألقتها المشرفة العامة على العلاقات الدولية في وزارة الثقافة الدكتورة: أفنان بنت عبدالله الشعيبي في المؤتمر، أن الثقافة جزءاً أساسياً من رؤية المملكة 2030، مضيفتاً “كانت وما زالت تؤمن بقوة الثقافة والتراث الثقافي في جمع الناس والمجتمعات لتحقيق التنمية المستدامة، وبأهمية الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي لتحقيق السلام والسعي المشترك مع كافة الدول لبناء مستقبل ثقافي غني تزدهر فيه مختلف أنواع الثقافة والفنون.

وإستعرضت أبرز توجهات وزارة الثقافة ومبادراتها التي تسعى لتنمية القطاع الثقافي السعودي على المدى الإنساني والحضاري.

وأوضح في النقاش التركيز على تحقيق التنمية جوانب محلية وإقليمية ودولية بناء على التجارب الوطنية، ووفق ركيزتين رئيسيتين للأمم المتحدة هما: أهمية التنوع الثقافي، وأهمية ثقافات الشعوب الأصلية في التنمية المستدامة، وذلك بهدف تحقيق العلاقة بين الثقافة والتنوع الإنسانية، بالإضافة إلى الحلول المحلية لتغير المناخ والتحديات البيئية، وبجانب الدور الفعال للثقافة في إتاحة فرص العمل والحد من البطالة، فيما تم إيضاح دور الثقافة في تعليم الفنون والصناعات الإبداعية في تحقيق أهداف التنمية وتوفير الحلول.

حيث تمت الجلسة في المؤتمر بعنوان “التنوع الثقافي بإعتباره التراث المشترك الإنسانية” حيث تضمنت محورين أساسين: “الثقافة والتعليم، أسس الإستدامه”، و “الثقافة كأداة للتغيير والإبتكار والتمكين والمساواة”.

وتضمنت الجلسة العديد من القضايا: أهمية الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي، ودور المعارف والمهارات التقليدية لتعزيز الإستدامه البيئية، ومقاومة الكوارث المرتبطة بالمناخ وتأثير التراث الثقافي على الحفاظ على الهوية وبناء السلام.

فيما أوضحت المشاركة السعودية في مؤتمر الأمم المتحدة دورها الفعال في تعزيز الحوار الثقافي مع العالم وعبر منصة دولية معتبرة، وحرصها على التنمية الثقافية وتحقيق “رؤية المملكة 2030”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى