الأخبار المحلية

وزارة التعليم تعلن عن إستعدادها لإطلاق مشروع “سفراء حُماة الوطن” لطلاب وطالبات التعليم العام في مرحلته الخامسة

نهى الثقفي – مكه المكرمة

أعلنت وزارة التعليم عن إستعداها لإطلاق مشروع “سفراء الحزم” الذي يقام في مرحلته الخامسة تحت عنوان “سفراء حُماة الوطن”، وذلك اعتبارًا من يوم غدٍ في عدد من الإدارات التعليمية في مناطق ومحافظات المملكة، ويأتي ذلك ضمن المبادرة التي أطلقتها قبل سنوات مع أحداث عاصفة الحزم تقديراً لجهود جنود المملكة البواسل المرابطين على حدودها الجنوبية ووفاءً لهم من خلال تمكين أبنائهم وبناتهم ليصبحوا سفراء سلام في مختلف أنحاء المملكة.

كما يشمل مشروع سفراء حُماة الوطن الذي إستغرق تنفيذه أسبوعًا ويقام على فترتين صباحية ومسائية، بزيارات ميدانية من قبل السفراء من أبناء وبنات جنودنا البواسل بالحد الجنوبي للمملكة للأندية الموسمية وأندية الحي في عدد من الإدارات التعليمية في مناطق ومحافظات المملكة يلتقون من خلالها بأقرانهم ويوصلون مشاعرهم و تجاربهم، ويتبادلون الآراء والأفكار في عدد من الإدارات التعليمية في مناطق ومحافظات المملكة.

في حين أوضح وكيل الوزارة للتعليم العام الدكتور عيد بن محيا الحيسوني أن النسخة الخامسة للمشروع تأتي في إطار متواصل للنجاح الذي حققه البرنامج بمراحله الأربعة المُنفذة في فترة الصيف خلال السنوات الماضية.

مضيفاً أن “سفراء الحزم” ساهم في تعزيز الشراكة بين وزارة التعليم والوزارات والهيئات وذلك بما يتوافق لرؤية المملكة 2030.”، مبيناً أن الوزارة أقرت عددًا من الضوابط لإختيار الطلاب المشاركين من إدارات تعليم الحد الجنوبي، مشترطة أن تكون أولوية المشاركة لأبناء الشهداء ومن ثم المصابين أو المرابطين وإتاحة الفرصة لمن لم تسبق لهم المشاركة خلال السنوات الماضية، كما أن من ضمن الشروط أن تكون لدى المشارك رغبة وقدرة على التعبير عن أثر عاصفة الحزم، بالإضافة أن يكون لكل طالبة مرافق واحد فقط.

حيث أن من أهم شروط الوزارة أن تقام وفق المبادئ الإسلامية وأن تُعزز قيم الترابط الاجتماعي وأن توضح تاريخ الوطن وإنجازاته، كما اشترطت أن تثبت هذه الفعاليات والأنشطة قيم المواطنة وتحقق المشاركة الوجدانية وتنمي مهارات المسؤولية الاجتماعية بهدف إكتشاف مواهب وقدرات الطلاب والطالبات المشاركين.

بجانب أن المشروع يستهدف سفراء حُماة الوطن أبناء وبنات شهداء ومصابي ومرابطي الحد الجنوبي في إدارات تعليم الحد الجنوبي (نجران، جازان، سراة عبيدة، صبيا، ظهران الجنوب)، وكذلك طلاب وطالبات إدارات التعليم في المناطق والمحافظات المستضيفة (حائل والعلا والحدود الشمالية والمدينة المنورة ومكة المكرمة) من مرتادي الأندية الموسمية (إجازتي) وأندية الحي، وذلك تحت إشراف عدد من مديري ومديرات ورؤساء أقسام الإرشاد الطلابي، ومنسقي ومنسقات الأندية الموسمية في إدارات وأقسام النشاط الطلابي المشاركة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: