مقالات

وباء مُنتَشِر !

 

روابي الحارثي-الطائف

 

مواكبة لهذا التطور التكنولوجي المُذهِل والسريع والآنيّ أصبح الجميع بإمكانه المشاركة والنشر والتعليق والتعبير وهذا أمر إيجابي وسلبي في الوقت نفسه ، فالخبر الصحفي يأتي من يضيف عليه تأويلات لا صحّة لها كي يثير الجدل والصورة يأتي من يقتصّها كي يوصل المعنى الذي يُريده والصوت يأتي من يتلاعب به ليُغيّر المعنى تمامًا ، وهناك صنف آخر من ينشر الأحداث الغريبة التي لاصحّة لها ولا أصل لها بالواقع وهذا يندرج تحت مسمّى الشائعات أصبح وباء مُنتشِر بين الصغير والكبير والأروع من هذا ، أنّ الناس تصدّقها وتنشرها وتتفاعل معها وكأنها حقيقة وهيَ العكس ! من أبرز الأسباب التي تجعل الأشخاص ينشرون الشائعات ويفتعلونها هيَ الفراغ والملل الذي يجعلهم يختلقون مواضيع لاصحّة لها بالإضافة إلى حُبّ لفت الأنظار والإثارة في مواقع التواصل على غير فائدة ، أن تنشر شائعة يعني أن تتلاعب بالمجتمع وتُشعِر القارئ وكأنّه لعبة بين يديك تعطيه أيّ معلومة ويتناولها ويصدّقها وينشرها أيضًا دون أن يشكّ لوهلة أنها بسبب احترافيّتك في تقديمها له !
الشهرة والتفاعل والإثارة ليس بنشر الإشاعات وترويع المجتمع وخلق أمور لا صحة لها ،ولكن يأتي التفاعل والشهرة الحميدة بعرض الحقائق والمواضيع الهادفة والنافعة للمجتمع التي تعود عليه بالفائدة والمنفعة الدّائمة وتغير منه إلى الأفضل لا العكس..انتبه دائمًا من الشائعات من هذا الوباء القاتل ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى