القصص

وانتهت القصة

بقلمي / دنيا بدران 

فليعلم الله أني لم أفرط بها ولا في حبها ،ولكن رغبتها بالبعد والفراق هي من أجبرتني على تركها ..

قبل 11 عام عندما كنت طالباً في الثانوية ..كنت أنا ووالدتي نتجاذب أطراف الحديث ..

قالت لي : هل أخطب لك (هي) .. عندها خجلت لطلبها وقلت لها كما تشائين

وبحكم قرابتنا وصغر سني .. طالت فترة الخطوبة بيننا .. يومٌ بعد يوم .. وشهر بعد شهر فمكثنا على تلك الخطوبة 5 سنوات

والسعادة تغمر قلبينا بحب طاهر نقي .. كنت أسترق لحظات مهاتفتها دون علم أحد

وكنت لازلت على عهد قطعته مع والدها بأن أجتهد بدراستي والبحث عن وظيفة .. ففي كل يوم كنت أرسم تفاصيل حياتنا معا .

ولله الحمد أنهيت دراستي وتمكنت من العثور على وظيفة جيدة .. فكنت على أتم الاستعداد لإتمام أمور عقد قراننا ..

وبالرغم من أن والدتها كانت تعْقِد أكثر الأمور .. إلا أنني كنت أبشرها بكل ما تطلبه وتأمره ..

انتهى احتفال عقد قراننا المختصر بكل خير وسلام ..

الفرصة تأتي لكل منا مرة واحدة في حياته .. فكانت فرصة انتقالي إلى مدينة أخرى والعمل بوظيفة متميزة ومرموقة حلمٌ لأي ٍ واحدٍ منا ..

فتغيرت بعض الأمور بمرض والدها فتأجل موعد الزفاف .. وسكنت بمنزل بقرب منزلهم  وكنت ملازماً لهم أكثر الأيام .. حتى توفي والدها ..

لكن في الفترة التي كنت ملازماً لهم لمرض والدها .. تغيرت (هي) كثيراً فلم تعد تعيرني أي اهتمام ،فقل سؤالها ،وكأن شغف حبها مات بموت والدها ..

لقد طال صبري وتنازلت كثيراً كي لا أخسر مسيرة الحب الطويلة التي عشتها معها .. بعد موت والدها 7 أشهر..

وبدون أي مقدمات أو سابق إنذار !!  وصلتني رسالة منها تخبرني بأنه ليس لنا نصيب لبعضنا ،وأن يرزقني الله بأفضل منها وتريد مني إصدار صك طلاقها بشكلٍ ودي ..

ذُهلت كثيراً لرسالتها .. أهي من بعث تلك الرسالة أم شخص آخر .. لم أصدق طلبها ولم أوافق عليه .. تأكدت أنها (هي) من أرسلها  ..

أخبرتها بأن تهدأ .. وتستخير .. فليس سهلاً ما طلبته

أنا لا أستطيع تركك أو خسارتك .. أرجوك اهدأي ..

فتمسكت (هي) لطلبها كثيراً بالانفصال ..

حزنت وتألمت ومرضت وانكسرت .. كدت أن أخسر نفسي و صحتي ووظيفتي

فقلبي يصعب أمر تركها وعقلي يجبرني على تركها كما تريد (هي) .. فكان أصعب قرار لتلبية طلبها الذي تمسكت به بإصرار..

سنوات من الحب .. وسنوات من الانتظار .. تذهب هباءً منثورًا..

أيقنت بعدها أن الخيرة فيما اختاره الله لي.. وأن على الإنسان أن يؤمن بقضاء الله وقدره في أمور حياته مهما صَعُب وقْعها..

ففي ذروة ضعفي وألمي  .. وهبني الله قوة خفية أعانني بها على إكمال حياتي..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى