الأخبار المحلية

والدة ضحايا حريق منزل تبوك تروي: شاهدت رؤيا للحادث قبل وقوعه

المفاجآت تتواصل حول تفاصيل الحريق الذي أدى إلى وفاة ستة أبناء داخل منزلهم في تبوك، الحادث الذي هز مشاعر المنطقة بأسرها، وحظي بتعاطف جميع المواطنين.
والدة الضحايا الست كشفت أنها رأت رؤيا عشية الحريق، وقالت ‘‘إنها حلمت بفقدان ابنها البراء «الذي نجا لاحقاً من الحريق»، لتستيقظ «مفجوعة» لكنها لم تستطع تفسير الرؤيا وقتها، لتغادر بعدها بساعات إلى المنطقة الشرقية لتتفقد والدتها هناك، تاركة بناتها حتى تلقت الخبر الفاجعة‘‘.
الأم فقدت أبناءها في الحريق وهم طفل (6 أعوام)، و5 بنات: “عهد” 18 عاماً، “لجين” 15 عاماً، “جنى” 14 عاماً، “تين” 10 أعوام، “جولين” 8 أعوام.
الأم الصابرة المحتسبة عبَّرت عن إيمانها بقضاء الله وقدره، وقالت: «الحمد لله حمد الشاكرين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وإنا لله وإنا إليه راجعون، وما حدث هو قضاء الله وقدره».
وقالت ‘‘إنها قبيل مغادرتها تبوك ودعت أبناءها جميعاً، واستودعتهم الله تعالى، لتتلقى النبأ، من بعض الجارات اللاتي لم يعلمن برحيلها قبل الحريق، وحاولن الاستطلاع منها عما يحدث في منزلها، وقالت: «اتصلت بي بعض جارات الحي صباح الخميس الماضي، يستفسرن عما يحدث في منزلنا، فأخبرتهن بأنني خارج المنطقة، ما شكل عليهن مفاجأة فتراجعن سريعاً، وأكدن أنه لا يوجد شيء يدعو للقلق»، بحسب ‘‘عكاظ‘‘.
وتابعت الأم المكلومة القول، ‘‘إنها حاولت التعرف على ما يحدث بإجراء اتصالات عدة بأبنائها، لكنها فشلت في الوصول إلى أي شخص، الأمر الذي جعلها تعيش في حيرة وقلق بالغين، حتى اتصل بها زوجها “أبو هيثم” ليصبرها ويدعوها للاحتساب والصبر، ويخبرها بأن تماساً كهربائياً حدث في المنزل وراح ضحيته أبناؤها‘‘.
وسردت الأم تفاصيل الأيام الأخيرة لبناتها، وقالت: «سبحان الله كنا نستعد جميعا للرحيل للمنزل الجديد، والبنات اخترن غرفهن بأنفسهن، وبدأن يخططن لحياتهن الجديدة، لكن أمر الله هو الغالب».
وكشفت أن ابنتها “رغد” لا تزال تتلقى العلاج في مستشفى الملك سلمان، بعد تعرضها لبعض الحروق من جراء الحريق، مشيرة إلى أنه تبقى لها من بعد الحادثة 3 أبناء وابنتان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى