الصحة

هل تشعر بألم خلف الأذن؟.. تعرف على أسبابه وعلاجه

اشراقة رؤية – متابعات :

يُعاني كثيرون من صداع ناتج عن ألم خلف الأذن، وهو الذي تسببه التهابات الأعصاب ومشاكل الأسنان، ما يمنع المصابين به من ممارسة يومهم بشكل طبيعي نظراً لما يعتريهم من آلام شديدة.

ويحدد الخبراء والمختصون مجموعة من الأسباب المؤدية لتلك الآلام، وأبرزها متعلق بأعراض تظهر عند الإصابة بأمراض الأسنان والفكين ومتلازمة رامسي هانت.

وفيما يلي نستعرض أبرز أسباب وأعراض وطرق تشخيص وعلاج ألم خلف الأذن:

الأسباب

وينشأ ألم خلف الأذن عند الإصابة بالألم العصبي القذالي المصحوب بألم خلف العين، بسبب التهاب الأعصاب القذالية عند تعرضها للانضغاط، أو بسبب الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري أو الفصال العظمي، أو بسبب التهاب عظمة الماستويد (الخشاء) الموجودة بشكل مباشر خلف الأذن والتي يصاحبها عادةً الشعور بالإرهاق وخروج إفرازات من الأذن وفقدان السمع في الأذن المصابة.

كما تتضمّن الأسباب الإصابة بمرض المفصل الصدغي الفكي بسبب تحرك المفصل أو إصابته، وعادةً ما يأتي مصحوباً بألم في الفك وطنين في الأذن، فضلاً عن الإصابة بمتلازمة رامسي هانت بسبب إعادة تنشيط فيروس النطاق الحماقي وتظهر معه تقرحات داخل قناة الأذن أو داخل الفم، ومشاكل الأسنان مثل وجود خراج تحت الأضراس أو تسوسها، ما يسبب ألماً في اللثة ورائحة فم كريهة وصعوبة في المضغ.

الأعراض

وتختلف أعراض ألم خلف الأذن باختلاف أسباب الإصابة، حيث يعاني المريض من ألم شديد في مؤخرة الرأس أو أعلى الرقبة في حالة الألم العصبي القذالي، فيما يتسبب التهاب الخشاء بظهور حالات عدوى مثل الحمى، وقد يشعر المصاب باضطراب في المفصل الفكي الصدغي بضيق وألم في الفك بالإضافة إلى الشعور بصداع خلف الأذن، فضلاً عن الأعراض الأخرى كحساسية الضوء وألم خلف العينين وألم مع حركة الرقبة والرأس.

هل تشعر بألم خلف الأذن

التشخيص

ويعتمد الأطباء والمختصون 3 طرق رئيسية لتشخيص ألم خلف الأذن، وأولاها: التشخيص السريري؛ ويتم بفحص أي علامات عن وجود إصابات في الرأس أو الرقبة أو العمود الفقري لدى المريض، والضغط على قاعدة الجمجمة للحث على الشعور بالألم لتأكيد الإصابة بالألم العصبي القذالي.

ويأتي تخدير العصب كثاني الطرق المعتمدة للتشخيص بهدف تأكيد الإصابة بالألم العصبي القذالي في حال اختفاء الألم بعد التخدير، فيما تعتبر الصور التشخيصية ثالث الطرق المعتمدة للتشخيص، ومنها التصوير بالرنين المغناطيسي لاستبعاد بعض الأمراض.

هل تشعر بألم خلف الأذن

العلاج

وهناك طريقتان لعلاج ألم خلف الأذن، وهما الطريقة المنزلية، ومنها وضع الكمادات الدافئة على مكان الألم، وتدليك عضلات الرقبة للتقليل من الألم، والتخلص من التوتر الناتج عن صرير الأسنان، بخلاف الطرق الطبية التي تشمل: “العلاج الفيزيائي، ومضادات الالتهابات، والمضادات الحيوية، ومرخيات العضلات، والقطرات المطرية، وتخدير العصب، وحقن البوتوكس، والتدخل الجراحي لإزالة عظمة الماستويد أو لتحفيز الأعصاب القذالية أو تحفيز النخاع الشوكي”.

هل تشعر بألم خلف الأذن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى