الأخبار العالمية

هروب افراد تنظيم داعش بسوريا.. وأميركا لا تعلم أين هم

 

نجاة العباسي -القصيم

ذكر مسؤول أميركي بارز، يوم الأربعاء، بان أكثر من ١٠٠ شخص من أفراد تنظيم داعش هربوا في سوريا، بعد الفوضى احدثها الهجوم التركي في شمال سوريا.
وأفاد جيمس جيفري، مرسول وزارة الخارجية الأميركية في سوريا، أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب: “بأننا نستطيع أن نقول عددهم اكثر من ١٠٠ شخص ولا نعلم عن مكانهم”.
وتركيا شنت هجوما في سوريا بعد موافقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية التي كانت متضامنة مع قوات سوريا الديمقراطية الكردية التي تحملت قتال داعش.
وتابع جيفري حتى الآن المقاتلين الأكراد يحرسون مقاتلي تنظيم داعش المتطرف.

قال مؤكداً ” جميع السجون التي كانت تحت حراسة القوات السورية الديمقراطية مؤمنة. ولا يزال عناصر تلك القوات موجودين هناك”.

ونحن مازلنا نراقب الوضع قدر ما نستطيع. وعناصرنا لازالت تعمل مع العناصر في سوريا مع قوات سوريا الديمقراطية، ومن ضمن أولوياتهم هؤلاء الدواعش”.
المقاتلون الأكراد أنسحبوا من منطقة حدودية رئيسة، في إطار اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة مع تركيا لإنهاء الهجوم.
تركيا الآن تربط بين المقاتلين الأكراد السوريين، والانفصاليين التابعين لحزب العمال الكردستاني بداخل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تعتبرها جماعة إرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى