مقالات

هذّب نفسك

 

بقلم/ هدى آل منصور

لكل شخص منا طريقة ونظرته للعالم حوله ،

منهم من يراك من الخارج فيبتعد منك دون محاولة للاقتراب أو حتى لفهمك بشكل اوسع ..وقد يسىء لك وينتقدك ويشوه صورتك أمام الغير ..

ومنهم من يراك فتتملكه الرغبة في التقرب منك ليصل لكل زواياك والتعمق بشخصك ،أفكارك نظرتك أسلوبك ،خلقك
ليراك من جانبك الايجابي قبل الحكم عليك ،،

فتجده يُثني عليك ويشيد بك لأنه رآك بصورتك الكامله ..
الحكم على الأخرين للأسف أصبح مرتبطاً بعناصر محدده ..
لذا أنظر إلى العمق .. بحياتك العامة ، مجتمع العمل ، حتى بمجالستك للغرباء لاول مره ،

تعامل كباحث متعته إكتشاف أعماق الشخصيات بجانبيها الايجابي والسلبي .

تعلم كيف تتعامل مع الاشخاص بالطريقه التي تليق بهم وبك ،

بعيداً عن ماتراه منهم أو ماسمعته عنهم ،

فعندما تنظر بعينك فقط ستراه بطريقتك بمتطلباتك ورغباتك،
وحين تُبصره بقلبك وعقلك ستراه كما هو بقيمه وبمبادئه ، بإيجابياته وسلبياته ، بخُلقه وطُهر ما يراك به ،

بمعنى أخر ماتراه به هو أنعكاسًا لمرأتك ،

ماتراه به هو ما تُجسده شخصيتك وخُلقك ونظرتك من زاوية  واحدة فقط ،

حاول دائماً .. ألا  تقيس شخصياتهم بمظهرهم ،
مبادئهم وتربيتهم بطريقه لبسهم ، مشيتهم، أو حتى ردة فلعهم بموقفاً ما ،

ألا تقيس طريقة تعاملهم ببيئتهم ،

ألا تقيس طريقة كلامهم وتصرفاتهم بمجتمعهم ،

مالم تتعمق بجميع زواياهم عن قرب فاأنت تجهلهم،.
مالم تتعامل معهم بشكل مباشر فاأنت أيضًا تجهلهم ،

توقف عن إصدار الأحكام .. !!

تعلم ألا تحكم عليهم بمنظورك فقط مالم تقترب منهم بخطوة ..
تعلم كيف تحلل تفاصيل الشخصيات ،

كيف تتقبل الاخرين ، وتقدم ايجابيتهم على سلبياتهم ،

فكلما نظرت للجانب الإيجابي  في الاشياء كلما كان لها جمال مختلف عن ما رأته عينيك وسمعته أذنيك ،

كن جانب ملموس بالمجتمع ،،
كُن أنت المُصلح لا المُفسد..
كن العين المبصره لا الضريره..
كن الخير لا الشر …
كن بسيطاً تكن أجميل …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى