الأخبار المحلية

هذه #عقوبة السخرية من قيادة المرأة أو تصويرها عبر #مواقع_التواصل

تقترب المرأة السعودية من تحقيق إنجاز تاريخي لطالما حلمت به حيث سيكون بمقدورها اعتبارًا من يوم الأحد المقبل الجلوس خلف مقود القيادة بعد سنوات قضتها في المقاعد الخلفية للمركبة.

وبهذه المناسبة حذّر المستشار القانوني محمد الهيجان من التهكم والسخرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، معتبراً إياه إساءة لنظام الدولة، يعاقب مرتكبها بالسحن والغرامة.
وأكد أن تحويل هذا الحدث إلى مادة للفكاهة والطرائف بنشر الصور التهكمية، أو تصوير مركبات السيدات في الشوارع يعد استهزاء بالأمر السامي الصادر في سبتمبر الماضي، الذي أتاح للمرأة قيادة السيارة في المملكة، كما يعتبر مخالفة لنظام الجرائم المعلوماتية توجب معاقبة مرتكبها بالسجن والغرامة.
وحذّر المستشار القانوني في تصريحات نقلتها صحيفة “الحياة” من إنتاج أو نشر كل ما يسيء لقرار قيادة المرأة، مشيراً إلى معاقبة مرتكبي ذلك، بحسب المادة السادسة من نظام الجرائم المعلوماتية، التي تنص على المعاقبة بالسجن مدة لا تزيد على خمس سنوات، وبغرامة لا تزيد على ثلاثة ملايين ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين لكلّ شخص يرتكب ما من شأنه المساس بالنظام العام، أو القيم الدينية، أو الآداب العامة، أو حرمة الحياة الخاصة، أو إعداده، أو إرساله، أو تخزينه عن طريق الشبكة المعلوماتية، أو أحد أجهزة الحاسب الآلي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى