صحيفة اشراقة رؤية الالكترونية

هذا هو الحب

بقلم ؛ عبير المدخلي
هذا هو الحب الذي تحدثت لك عنه ياصديقي. وجوده بالحياة كالبلسم الشافي لألام الحياة. وجوده دعم لتجاوز الأزمات. وجوده كالمصباح في الظلمات.
لك ان تتخيل ان تجتمع كل علاقاتك بشخص واحد. حبيب وفي صديق حميم معلم لين أب حنون اخ سند إبن مدلل..
الحب ياصديقي ألوان الحياة، معه تشعر بأحساس مميز يميزك عن البقيه ،معه تستطيع الإنجاز والإستمرار بالحياة. يمدك بمزيد من الطاقه الداخليه. والإنطلاق بلا تردد أو خوف ..
نعم ياصديقي أنت فقط تحتاج إلى شخص يجعلك تحب نفسك كما هي يؤمن بك وقت أن يكفر بك الجميع وتكفر أنت بنفسك أيضاً ،شخصاً يجعل الحزن يمر وكأنه لم يأت أبداً، يحارب الألم و خيبات أملك معك، تحتاج إلى شخص يقف خلفك، عندما لا تجد خلفك أحداً، يقف لتشجيعك وكأنه جمهورك الوحيد ..
نعم أنت تستحق أن يحبك أحدهم من كل قلبه، يرى فيك حاضره ومستقبله، يفعل ما بوسعه ليسعدك، يقبل رحيل الجميع إلا رحيلك، يتقبل ما أنت عليه من حزن وإنعزال، يتقبل أسوء ما فيك، يحبك بالوقت الذي تكره فيه نفسك، يرضى بك بأي حالة كنت بها بلإ اعتراض، فقط يحبك أنت .
نعم ياصديقي أنت تستحق ذلك الحب.
Exit mobile version