مقالات

هدوء

 

بقلــــم / دنيا بدران♥

 

نود أن نستشعر في حياتنا  لحظات هادئة ، ساكنة ،صامتة ،مطمئنة

نعيد فيها فوضى النفس العارمة والأذهان المنهكة ،والأفكار المتخبطة …..

و من خلال سؤال استطلاع أقمته لعدة أشخاص  ؛وهو ماذا يعني لك الهدوء ؟!

حيث ظهر لديهم تباين زهيد لمعنى الهدوء ليظهر بأرق وأجمل معانيهم

فقيل :   هو السلام  ،وفيه الملاذ  … هو السكينة وراحة البال …

هو صفاء للذهن و سبب الاتزان … والراحة واسترجاع للطاقة ….

هو عزلة عن الضجيج والصخب ومراجعة النفس …

للهدوء طعم مميز يجعلنا نفكر بعمق, ونتمعن الأشياء ونجد حلول أمور الحياة الكثيرة التي تواجهنا … ومنه نستطيع العودة لهواية محببة ابتعدنا عنها .

ليس الهدوء مقتصراً على الاصوات المزعجة ،بل عن المشاكل ، عن التعب ، وعن شتات التفكير … فهو يصفي الذهن ،ويجعلك ترتب أمورك من جديد .

ما جعلني اعيد ترتيب تلك الإجابات هو رد أحدهم حين قال : الهدوء هو الازعاج …..

هل فعلاً هذه الإجابة الصحيحة لمعنى الهدوء ؟ّ!  ولماذا هي الإجابة التي اربكت كتابتي وأفكاري

ماذا قصد بتلك الإجابة .. هل كانت إجابة عابرة بلا تفكير ؟! أم كان يقصدها بالمعنى الصحيح ؟!

لقد فكرت كثيراً بها .. فتبين لي أن الهدوء الذي يقصده هو الازعاج بذاته

كم هو ضعيف هذا الانسان حينما أحدث معادلة فاشلة  ليهرب من (الازعاج للهدوء للإزعاج  ) … بحجة الهدوء الذي يأمله ويهرب له .

اظهر المزيد

مديرة العلاقات العامة دنيا بدران

هاوية للكتابة المتلذذة بالبلاغة والمحسنات البديعية .. كتاباتي تنبع من الوجدان التي تنم عن النضج العقلي ولله الحمد .. لدي حس كبير للغة العربية .. بكالوريوس علم نفس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى