مقالات

#هاشتاق لا طائِل من وراءِه !

روابي فهد الحارثي – الطائف

في الآونة الأخيرة ومع غزو مواقع التواصل الإجتماعي ، انتشرت المنصّة العظيمة التي تسمى بالتويتر (Twitter) تواجدت هذه المنصة في جميع الأجهزة الذكية مما جعلها منصة لا يمكن الغنى عنها في هذا العصر الرقمي ، مكن تويتر مستخدميه من التعبير عن آراءهم بكامل الحرية بما لا يسيء و يخالف النظام طبعا ، كما أنه وفر لهم خدمة إطلاق مايطلق بالـ #هالشتاق يتصدر في حال تم النقش حول موضوع قد يكون اجتماعي وغيره من المواضيع التي تثير الجدل بين المتابعين .
لا ننكر الفائدة التي أتت بها هذه الخاصية حيث أنها وفرت لنا الكثير من الوقت لمعرفة الأخبار والمواضيع الشائعة في هذا اليوم ولكن ! أصبح الأمر مبالغ فيه حيث يوجد في هذا الهاشتاق المهم وغير المهم وحتى أن البعض أصبح يسعى لأن تتصدر القائمة مواضيع فعلًا لا طائل  من ورائها مثل : #فلان الفلاني يصور سيارته ، أو #فلان لديه الملايين ، أو #فلان ينشر له فيديو مخل وهذا بنظري لم يكن الهدف من تفعيل منصة تويتر (Twitter) لهذه الخاصية ، لذلك يجب الوعي التّام عند استخدام أي وسيلة وضعت لنا بالشكل الصحيح والذي وضعت من أجله ، ولاننسى أن هذه الوسيلة معرضة للكثير من الفئات العمرية (الصغير والكبير) لذلك وجب التنبيه على الاستخدام الأفضل والانتفاع بها بالشكل الصحيح لا العكس ولاننسى أنه سيكون مؤشر جيد عند استخدامنا له ولأي خدمة على جميع المنصات بالشكل الصحيح سوف ينعكس على فكرنا وعلى مجتمعنا بل يعكس لنا صورة جميلة وراقية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى