غير مصنفمقالات

نعيش وكأننا خالدون

بقلم – وجدان الحربي 

 

اعتدنا النعم حتى خُيّل لنا بأنها روتين يومي لايقبل الزوال .

رُبما التواجد الدائم لكل شيء حولنا أعطانا الشعور بالديمومة في الحياة .

الكثير من الإهتمام والسؤال وحلاوة الأحاديث وجمال الأماكن ، روتين العمل والأصدقاء .

حتى أصبحنا نُردد لاجديد لا أعلم هل نسينا تجّدُد نِعم الله علينا أم تناسينا حتى ظننا بأنها غير قابلة للزوال .

بِلمحه قُلِبت الموازين وتغيرت العديد من مفاهيم الحياة .

وبعد كل هذه الأحداث وتغيير الأماكن تذكرت مقولة قرأتهاإن تمنيتُم شيئًا فتمنوا من الله ألا يُريكم قيمة الاشياء بعد زوالهاوكأنها تحكي حقيقة غابت عنا.

تساءلت هل وصلنا لهذا الحد فعلاً ؟

هل فعلاً اخذتنا الحياة بحلاوتها وجمالها و رغد العيش فيها وطول الأمل ؟

حتى أصبحنا نعيش و كأننا خالدون .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: