مقالات

نعمة الحمد

بقلم: جهيز عبدالله

منذ الطفولة قد ارتبطت في عقولنا الأيام المبهجة والمليئة بالرضى والحمد، أن نحمد الله على الأيام السعيدة فقط والمليئة بالتفاصيل المميزة والمرضية وربما لم ندرك يوماً أن الأيام العادية أيضًا والتي ربما تكون خالية  من الأحداث اللطيفة التي تبقى في الذاكرة تستحق أن نحمدالله عليها وعلى وجودها و ابتدائها وانتهاءها بسلام.

أن يمر يومك هادئًا من الحزن أو الفقد أن تستيقظ وأنت سليم وتنام وأنت مرتاح البال نعمة عظيمة تستحق أن نرفع أيدينا للسماء ونطلب من العلي العظيم أن يحفظها ويمديها علينا، أن ينتهي يومك دون أن تُجرح أو تظلِم أو تُظلم وحتى الأيام المؤلمة تستحق أن نحمد الله عليها حتى وأن اوجعتنا ونطلب منه الصبر والعوض وأن يطهر جرح قلوبنا ويثلج صدرونا بالعوض الجميل.

إن الحمد نعمة عظيمة ربما تكون مفقودة لدى البعض أن تكون من الحامدين والشاكرين لفضائل الله لنعمه العديدة وللأيام التي عشنا بها وللأوقات واللحظات التي استطعنا أن نعيشها والعطايا التي لانستطيع أن نحصيها يوماً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى