مقالات

نجاة العباسي تكتب: بداية طريق

بقلم: نجاة العباسي

أن تجد نفسك فاقد للأمل وأنت تعلم لكل مأزق مخرج يعتبر إحباط تحبط نفسك فيه كل مرة، وتبحث عن مواساة الآخرين لك يعتبر إستعطاف، تستمر في ذلك الشعور السلبي حتى تصل إلى اليأس.

ثم تبدأ بلوم الآخرين وأنت الوحيد المتسبب بما تشعر به، ولا تجد منهم غير الإحتقار وإن نجحت في إستعطاف أحدهم وقتها لا تجد منه غير الشفقه ويقول مسكين فلان…كعادته يشكي…اوه مللت منه…هذا فلان…
هل هذا ماتبحث عنه؟
إن قلت نعم، ستعيش وتموت وأنت تتوسل الآخرين، وإن قلت لا، إذاً انهض واجعل من كل سقوط وكل صعب مصدر قوة لك إجعل كل صعوباتك سلماً لك لتَعبر من خلاله بوابة النجاح لا تُحبط نفسك وبيدك أنت تفعل الكثير .

حارب كل الظروف كن أنت العاصفة الّتي تواجه الصعوبات إستغل كل لحظة ضعف واجعلها بداية طريق عِش ضعفك بينك وبين نفسك لاتعكس إنكسارك إلا بصورة انتصار كن أنت الخصم المُنتصر حتى لو كان الخصم نفسك كن دائمًا الشخص الّذي لا يُقهر الذي لا يَعرف الضعف كن ذلك الّذي لنفسه ولغيره لاتنتظر موآساة أحد لك تعلم أن تكون لنفسك الشخص الّذي تلجأ إليه أن تكون لنفسك السند.

كن ذلك الّذي يعرف نقاط ضعفه يستطيع أن يقف في كل مرة يسقط فيها أقوى ومع كل مأساة يكون أفضل من قبل ناجح، شخص يعرف أن بإستطاعة الإنسان نحت تلك الجبال الّتي لاتستطع الرياح على هزها وهو ببراعته ينحتها.

استخدم عقلك في كل مرة قبل بدنك لأن قوة الإنسان تكمن في عقله قبل بدنه واحتضن نفسك في كل مرة تحتاج فيها لمواساة وفِي كل مرة تفقد فيها الأمل اصنع لنفسك أملاً جديداً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى