خواطر

مفترق الطرق

بقلم : أسماء النخيلان 

يحدث يوماً أن تضعك الظروف أمام مفترق الطرق، وإذا بلافتة كُتِب عليها نعم أو لا، وبجوارها ورقة حرِّر عليها تعليمات الاختيار:

١يجب عليك اختيار أحدهم

٢لكل اختيار  منح وعواقب

٣تبدأ فوراً بتنفيذ اختيارك

تفكر برهة من الزمن ولكن لا جدوى ، خائف جداً لعلك تسيئ الاختيار، تقلب ناظريك فيما حولك، تلتفت خلفك ثم ترفع رأسك بكامل ضعفك تناجي ربّك، تتنفس الصعداء ثم تؤشر بيدك وتختار .

جسد مرهق ،وقلب مضطرب ،وعقل مشتت ،ورغم ذلك صوت بداخلك يصرخ ويقول واصل ، تخطوا خطوتك الأولى ثم الثانيه فتعقبها الثالثه ،تجد أنّ الأمور تحت السيطره، حتى العقبات التي واجهتك تمر ولاتضر

مالخطبولكني كنت مكره ! فإذا بك تستأنس بذلك الاختيار ،نتائجه اتضحت ،حسناً هو خير ليس بشَرّ.

حينها تجزم قطعاً، حتى بأسوأ الظروف لطف الله لن يفارقك ،تظن أنّها النهايه وإذا بها البدايه

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى