مقالات

معنى أن تكون إنسان .

بقلم :فاطمه العمري.

أن تكون إنساناً يعني تتجاوز أن تكون منبع للحياة إلى أن تكون محافظاً للحياة في منبعها .

أن تجعل إنسانيتك في وجود الإرادة وإحكام العقل   بالفضائل والقيم والنفس الطيبة لا بوجود الشهوات والغرائز والاندفاع في الرذائل والسفاهة والانحطاط في مستوى النفس الكاذبة والمخداعة   أن تنطوي نيتك على الخير والصلاح  وتسٌّرها بإخلاصك واستقامتك.

 عليك أن تحافظ على أن تكون نيتك ورغبتك ،وعزمك مبني على الخير والسلام وأن يكون ضميرك الحي يوجهك نحو استشعار الخطأ وفعل الصواب وتحيط أفكارك بكل قول و فعلٍ حميد ونافع وإنكار كل قول و فعل ذميماً وضاراً.

صدق النية وثبوت استقامتها هو المبدأ سامي لكل إرادة مستقلةً وتامة فإذا كان أصل الإرادة الثابت بصدق وإخلاص على المنفعة لك ولغيرك كانت إنسايتك طيبة ومتفرعة بالحسن و مكارم الأخلاق 

ومن معاني الإنسان أن يكون لك طريقاً بينك وبين الله ثم يكون بينك وبين الناس.

يعني أن تنظر إلى الواجب عليك وأن تكون رقيباً حي على قلبك لا ترائي ولا تجامل ولاتخدع ولا تغتر ولا تفعل ما تسول به النفس .

لذلك عليك أن ترتب الفوضى التي بداخلك وتنظم على أساسها الحياة من حولك .

أن تكون إنساناً يعني تُحسن الحسن وتقويه وتكون عادلاً  ومنتصراً للحق ليناً وسهلاً ميسور القول وكثير العطاء والكرم والجود ولايفُقد رجائه ولا يخيبُ محتاجاً.

أن تكون شريفاً في الحياة أي لا تُعقد مسائل غيرك لكي تحل مسائلك ،ولا تضيق على غيرك وتتوسع أنت ،ولا تجمع من هنا وتمنع من هناك وبذلك تفقد التوازن الإنساني.

أن تكون مؤمناً و أن تأبى نفسك العظيمة وتترفع بطبيعتها وتعرض عن كل شي في هذه الدنيا يفتنك أو يصرفك عن واجبك الإنساني.

لكي تجد معاني الإنسانية العليا والكاملة بلا نقص في معانيها التامة تُجدها في أوصاف النبي محمد صلى الله عليه وسلم ما يفسر الإنسانية السامية والعالية و يُثبت لدنيا بكل براهين العلم والفلسفة أنُه خير من مثل معاني الإنسانية للإنسان الأفضل والأقدر وأنُه الأقوى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: