مقالات

مشاهير عقولهم فارغة وأجسادهم ..

حنين معوض – جدة 

 

المشاهير عقول فارغة وأجساد مسندة يحسبون كل فكرة، كلمة، هم أحق بها، تقتلهم فكرة جهلهم ويقتلهم أكثر فكرة تركهم بلا متابعة ويزيد غيضهم أن يُعرِض عنهم الناس،
فتجدهم كالأنعام بل أضل !
فواحداً غُسل وجهه بماء آسن فهو يُزايد على ( أحذية ) أكرمكم الله لأحد متابعيه شريطة أن يكون من العاملين في القطاع الصحي !!
أيعقل أن تكون مكأفة على مجهوداتهم ( حذاء) أكرمكم الله مهما إدعى من ميزات له ..

أبلغت من السوء بحيث تدعو متابعيك إلى مشاركة السحب على حذاء يكون من نصيب مرابط في القطاع الصحي وفي هذا الوقت العصيب ؟!
وحقيقةً جل همك أن لا تفقد بريقيك وصوتك ومجموعة ممن يصفقون وينعقون لك ولغيرك، لا هم لهم ولا باع في عمارة وطن أو بناء مُثل أو هيكلة أنظمة أو رسم سعادة من إحدى فنون الأدب ما هم الإ قطيع يتبع كل ناعق إمتلاء وقتهم بالفراغ وعقولهم بالهراء وجيوبهم أنفقت ما بها عليك وعلى من سواك !!

وآخر ممن جره هوس الشهرة إلى كل واد لا يرقب في من حوله إلا ولا ذمة يتخطى حدوداً حمراء وُضِعت لحماية نفسه ومن حوله وحماية مجتمعة متفاخرًا بذكائه وكأنه أوجد علاجًا لمرض عُضال وجل همه أن يتصدر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وأن يكون الأسبق في كل شئ ضاربًا عرض الحائط بكل ما قد يحدث من مضاعفات نتيجة تهوره !..

وآخر مازال يروج لتطبيقات أو منتجات غذائيه، والقائمة منهم لا تعد ولأفعالهم ولهثهم خلف المزيد من المال لا يحصى !!
إن حقاً ما لا يقدر بثمن هو وقوف رجال الأمن في طريقهم وتطبيق لائحة مخالفة النظام عليهم بلا مُحاباه والتشهير بهم وجعلهم عبرة لمن تسول له نفسه عملًا مشابه أو معتقدًا أنه يتمتع بذكاء خارق ينجيه !!
إننا ياسادة ومع كل هذا الكم الهائل من التطبيقات التي جمعت القاصي بالداني اتضح لنا بكل ما تعنيه الكلمة صفاقتهم وعدم وعيهم بل حتى ظهرت عيوبهم عندما أغلقت تلك المنافذ التي كانو يطلون بها تارة بإسم السعادة وأخرى باسم التوفير وتعددت المسميات والوجه المستفيد واحدًا ..

وإني لأرجو أن تقفوا أنتم كمتابعين وقفة جادة مع أنفسكم وأن تتخذوا القرار الصحيح الذي ينقذ أذهانكم من تشويشهم بعدم متابعتهم ؛ فبمتابعتكم يزدادون ألقاً وتزداد حساباتهم وأنتم تزدادون فقرًا في كل نواحي الحياة.

قاتل الله الجهل والجهلاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى