أخبار دولية

“مسؤولون لبنانيون سابقون” قرار حج هذا العام هو الأنسب.

إشراقة رؤية _حنين معوض _جدة 

شهد عدد من المسؤولين اللبنانيين السابقين، بالقرار  الذي اتخذته المملكة العربية السعودية بإقامة حج هذا العام 1441هـ، بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات ينحصر  من الموجودين داخل المملكة.
وقال رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري في تصريح صحفي: إن قرار المملكة بتنظيم فريضة الحج لهذا العام، بعدد محدود جداً لأداء مناسك هذه الشعيرة، ومن مختلف الجنسيات الموجودة في داخل المملكة؛ قرار حكيم يراعي أهم مقاصد الشريعة الإسلامية وهي حفظ النفس البشرية”، مؤكداً أن القرار يدل على القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، في خدمة الحجيج والتيسير عليهم، مع الحفاظ على سلامتهم من تفشي هذا الوباء العالمي “كورونا” من خلال تمكينٍ للحجيج، دون تعطيل للنُسك، فالأحكام الشرعية متعلقة بمصالح العباد.
من جهته، رحب رئيس الوزراء اللبناني الاسبق تمام سلام بحرص المملكة على سلامة وحماية حجاج بيت الله الحرام من خلال القرار الذي اتخذته في إقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جداً للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة.
وأكد في تصريح له أن القرار يأتي انطلاقاً من رسالة المملكة العربية السعودية السامية الهادفة لخدمة الإسلام وحماية المسلمين والحرص الدائم على سلامتهم، مثنياً على الوعي الكبير لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين في تطبيق هذه القرارات الحكيمة والإجراءات الوقائية للحد من انتشار جائحة فيروس كورونا.
من ناحيته، أشاد رئيس الوزراء اللبناني سابقاً فؤاد السنيورة، بقرار المملكة بإقامة حج هذا العام بأعداد محدودة جداً للراغبين من مختلف الجنسيات الموجودين داخل المملكة، وقال إنه قرار شجاع ومناسب، وعدَّه خطوة حكيمة على مختلف المستويات أكدت من خلالها المملكة على عادتها التمسك بأهداب الدين الحنيف وأداء المناسك، وحمت في الوقت نفسه المسلمين الراغبين بأداء مناسك الحج من مخاطر الوباء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: