أخبار المجتمع

مدير جامعة الملك عبدالعزيز يفتتح أعمال مؤتمر الشرق الأوسط للسكري والسمنة بجدة

حسنة اليزيدي – إشراقة  الرؤية – مكة المكرمة

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، افتتح معالي مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي اليوم، أعمال مؤتمر الشرق الأوسط للسكري والسمنة وذلك في فندق بارك حياة بمحافظة جدة وتنظمه الجمعية العلمية السعودية للسكري ويستمر أربعة أيام.
ويستقطب المؤتمر أكثر من 2000 شخص في مجالات مرض السكري والسمنة ، كما سيناقش أحدث الأوراق العلمية والأبحاث السريرية التي تصل لـ 40 ورقة بحث علمي خلال 11 جلسة علمية متخصصة و70 محاضرة ، يقدمها متحدثون محليون وعالميون ، في حين سيعقد على هامش المؤتمر ورش عمل تناقش جوانب متعددة من بينها أمراض الغدة الدرقية ، وأمراض ارتفاع كوليسترول الدم ، إلى جانب التعريف وشرح الطرق المختلفة في علاج مرض السمنة.
ويقدم المؤتمر خلال جلساته العلمية المتخصصة 56 ورقة عمل وبحثًا علميًا، يقدمها خبراء ومتحدثون من داخل المملكة وخارجها وذلك في جميع جوانب مرض السكري والسمنة ، والتطرق لأحدث الأبحاث العلمية التي تخدم المرضى المصابين بالسكري.
وتحدث رئيس الجمعية العلمية السعودية للسكري الدكتور عبد الرحمن الشيخ عن الجمعية وإنشائها ونشاطاتها العلمية المختلفة ، حيث تشمل مناطق المملكة كافة، وتقدم البرامج العلمية والتدريبية لجميع أفراد الطاقم الصحي على مستوى المملكة بنوعية عالية وجوده متقدمة وطرق حديثة مشيراً إلى أن الجمعية تعمل على رفع مستوى التوعية والتثقيف لدى المجتمع حول أمراض السكري والسمنة ، ومن أهم أهدافها هو إجراء الأبحاث والدراسات السرية والعلمية على مستوى المملكة ونشرها في أهم المجلات العلمية العالمية. ‏
فيما تطرق المدير العام لشركة نوفونوردسك الدوائية ملفين ديسوزا -خلال المؤتمر- لأهم إنجازات الشركة وبرامجها التي تقوم بها داخل المملكة كمؤسسة تعليمية وتدريبية ، تركز على إعداد البرامج التدريبية والتعليمية لجميع أفراد الطاقم الصحي وتشمل جميع الأوجه بتثقيف الطاقم الطبي في كل ما يختص بحياة المريض سواءً في مجال السكري والسمنة أو قصور النمو ، وسيولة الدم بحيث يصبح الكادر الطبي قادرًا على التعامل مع مثل هذه الحالات ، حيث تقدم هذه البرامج التدريبية ‏بأشكال مختلفة تناسب الفئات الطبية كافة.
وتطرق لأهم أهداف تطوير الدواء ووسائل علاج المرضى ، وإيجاد وابتكار الحلول المناسبة لكل مرضى السكري والسمنة على مستوى العالم وذلك منذ بداية عمل الشركة في صنع الأنسولين عام 1923م ، ودعمها في سبيل تقديم حلول مناسبة للمرضى كافة، والسعي من خلال الاختبارات والأبحاث المتقدمة لإيصال العلاج والتحليل إلى أفضل المستويات ، منوهاً بضرورة اختيار النظام الصحي المناسب ‏، وإثراء مثل هذه المؤتمرات العلمية وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات بين الخبراء والمتخصصين في مجالات السكري والسمنة.
وأشاد بدوره سفير الدنمارك لدى المملكة أولي موسبي بالجهود الجبارة التي تقوم بها حكومة المملكة العربية السعودية لرفع مستوى الرعاية الصحية للمواطنين رغم ارتفاع التكلفة لعلاج مثل هذه الأمراض ، مضيفاً أن مملكة الدنمارك تسعى إلى التعاون المثمر مع المملكة لنقل تكنولوجيا صناعة الدواء وتوطينها داخل المملكة ودائما ‏نسعى ‏إلى إيجاد قنوات جديدة تزيد من مدى التعاون بين البلدين في مجالات الرعاية الصحية.‏
إثر ذلك استعرض عميد كلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز الدكتور محمود الأحوال نشاطات الجمعية العلمية السعودية للسكري التي تتخذ من الجامعة مقراً لها والدعم غير المحدود من قبل معالي مدير الجامعة الدكتور عبد الرحمن بن عبيد اليوبي وكلية الطب لأنشطة الجمعية ، مبيناً أن هذا الاهتمام الكبير يعد جزءاً أساسياً من عمل كلية الطب في ‏نشر العلم والوعي الثقافي بين أفراد المجتمع والطاقم الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى