حوارات صحفية

متبرعة كلى تفتح قلبها لـ إشراقة رؤية في حديث مطول

 

حوار – نورة فلاح

في بداية هذا اللقاء الحواري يستضيف منبر إشراقة رؤية إحدى المتبرعات بالكلى و المتطوعة في فريق أصدقاء الكلى التطوعي

من أعظم ما نقدمه  لمن نحب العطاء و التضحية  فكيف إذا  كان عطاؤكم لأحب الناس و لمن كانوا سبب بعد الله في وجودكم ، حوارنا اليوم حول موضوع التبرع بالأعضاء
و ماله من دور مهم في إحياء نفس ومنحها حياة خالية من الألم و معاناة الغسيل الدموي أو البريتوني 

معنا اليوم المتبرعة  إيمان الشمراني  حياكِ الله  في منبر إشراقة رؤية

 

عرفينا بنفسك كما تحبي أن يعرفك القُراء و المتابعين ؟

أنا أحد المتبرعين بالأعضاء الذين  بفضل الله  استطاعوا  أن يمنحوا  والديهم حياة صحية جديدة دون ألم 

 

من هو الشخص الذي تبرعتي له بالكلى ؟

تبرعت لأول رجل في حياتي ” والدي “

 

متى كانت العملية ؟

لن أنسى ذلك التاريخ ١٤٤٠/٢/١٣ تاريخ تبرعي بكليتي لوالدي و الحمدلله تمت العملية بنجاح

 

هل أثر التبرع بالكلى على حياتك و نشاطك البدني ؟

لم يأثر التبرع على صحتي ابداً ، أمارس حياتي بشكل طبيعي لم يتغير أي شيء طوال الفترة السابقة

 

هل شعرتِ بالخوف من خوض هذه التجربة ؟

لم أشعر بالخوف أبداً كنت أمتلك القوة و اليقين بأن الله معي و كان هذا القرار أفضل قرار اتخذته  طيلة حياتي  و لله  الحمد أمارس حياتي الآن بكلية  واحدة  حتى إنني أصبحت أقوى من أي وقت مضى

 

مساحة أخرى متروكة لكِ فما هي رسالتك للمجتمع ؟

التبرع بالأعضاء من أنبل أنواع العطاء والتبرع يعطي الأمل بحياة جديدة خالية من الألم و المعاناة للعديد من المرضى  
اشعروا بمن حولكم و ساهموا بعمل الخير ، دمتم بسعادة و أدام الله عليكم لباس الصحة والعافية . 

شكراً لكِ على هذه المعلومات القيمة ، فخورون  بكِ و نسأل الله أن يمّن على كل مريض بالشفاء العاجل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى