خواطر

ما يؤلمك يؤلمني

ليان الهيفاني – الطائف

ما يصيبك من ألمٍ يصيبني ومايحزنك من حُزن يُحزنني ، وكأن الحزن يقذفُ في قلبين ، وكأن الروحٌ من الروح همت .

ألمك هو ألمي ، وحزنك هو حزني .

لم أعي أنك هكذا إلى أن جاء ذلك اليوم الذي أخبروني فية عن مرضك ؛ في تلك اللحظة التي قذفوا بها الخبر في وجهي توقف كل ما بداخلي عن الحراك ، لم أشعر سوى بنبضات قلبي المتتالية ثم شعرت بحرارة تمشي بعروقي ، أصبحت عاجزة عن حمل نفسي وكأن كل ما حولي يدور ، أعدتُ قراءة الخبر مرة أخرى ، انْغَمَرَتْ عيناي بالدموع كنت أود أن أهتف بكامل قوتي وبأعلى صوتي كنت أود الصراخ فقط ،وودت لو أنني العافية فأسري في عروقها أو أنني الراحة ف اغمر قلبها ، لم يكن بإستطاعتي سوى الدعاء ، أتمنى أن تصل دعواتي عنان السماء فتغير حكايا القدر .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى