مساحة حرةمقالات

ماذا بعد كوفيد-19؟

بقلم رندة بكري طويل-جدة

ها قد جاءنا العيد بحلّته الجديدة وظروفه الإستثنائية ، ونحن بأحسنِ حال بفضلِ الرّحمن لكن هل تعلمنا من دروس الحياة شيء !
قدّر الله واجتاح الأرض وباء كوفيد-١٩ وبِرضى وتسليم تام التزمنا بتعاليم حكومتنا في الحظر احتواءً لهذا الفيروس ،وقد بذلت المملكة العربية السعودية جهوداً جبارة لتهدئة روع المواطن والمُقيم لتأمين جميع المستلزمات التموينية والطبية متجاوزة  بذلك جميع دول العالم بمبادئها الإنسانية والأخلاقية تجاه الإنسان .
دورُنا الآن أن نقدّر النعم التي سخرت لنا باتحادنا مع مملكتنا في المحافظة عليها من كافة  النواحي ، وتعديل سلوكياتنا الإستهلاكية نعم تعديلها ؛لا إسراف ولا تقتير , ها قد استطعنا أن ندخُل العيد ونُدخل الفرحة بيوتنا دون مبالغة في زينة البيوت أو زينة صالون التجميل وزحمتها ، حيث استطاعت كل سيدة أن تتفنن في زينة بيتها ونفسها ، وها قد اشترينا حلوى العيد بالمعقول دون المبالغة في شراءها أو استهلاكها ، واجتمعنا مع أحبائنا  عن طريق وسائل التواصل الإجتماعي المرئية وعلى حسب قول كبار العلماء ( الحمدلله العيد عيد العافية ) وبهذا أعدنا بساطة سعادة العيد من غير تكلف أو تبذير، وبفضل الله ورحمته قد لاحت تباشير الفرج بتصريح وزارة الصحة عن عودة وتيرة الحياة لطبيعتها بمرحلتها الجديدة تدريجيا ابتداءً من يوم الخميس ٢٨ مايو ٢٠٢٠ م الموافق ٦ شوال ١٤٤١ هجري ، معتمدةً على مسؤولية ووعي كل من المواطن والمقيم في تطبيق آليات التباعد الإجتماعي .
   لكن السؤال الحقيقي وماذا بعد العيد ؟ وماذا بعد كوفيد-١٩؟ هل سنعود إلى ما كُنّا عليه أم سنستمر في تعديل سلوكياتنا الإستهلاكية ؟ 
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: