مقالات

لحظة إدراك

في وقت متأخر ستدرك
أنك عظيم إلي درجة لم تعد تهتم بهفوات العالم،
أو لأقاويلهم،
لم نعد كما كنا،
نضجنا إلى مالم نتوقعه،
أصبحنا نخبيء ردة أفعالنا ،
لقد أبهرتنا الحياة بما فيها،
جميع من رفعناهم
وبينا لهم مكانتهم
ترفعُوا عنا،
لم يدركوا أننا كنا الداعم الأول لهم،
وبردات فعلهم أبهرونا،
لذا علينا التوقف
عن التصفيق ،عن كل شيء يصدمنا
أظهر لهم أن كل شيء متاح حدوثه،
أنهم لم يغيروا شيئًا،
غيرتهم الحياة
يكفي أن لا نعظمهم أونرفع من شأنهم
يكفي من تشجيع وانبهار لما لا يستحق.
أصبح التنافس الآن بين العقل والقلب،
ولكن ستدرك يومًا أن كل من تركض خلفه
ستسأم منه ،ثم تمل، ثم تندم أشد الندم .
تعلقوا بكل شيء
ولا تتعلقوا بأناس تسكن قلوبهم الحجارة،
سيدرك أنك كنت برفقته وبجانبه
بعد فوات الأوان
سيدرك كم كان محظوظًا بك
وكم وكم غصة ستقف في حنجرته
أصبحت الان أثمن أشيائه ،
في الوقت الذي أنت لا تريد أحدًا بقربك،
وتستمر الحياة

بقلم : فاطمة بنت أحمد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى