أخبار دولية

لبنان.. تظاهرات حاشدة في “أحد الشهداء”.. والصفدي ينسحب

اشراقة رؤية – متابعات :

سيّر المحتجون اللبنانيون مظاهرات حاشدة في ساحتي رياض الصلح والشهداء وسط العاصمة بيروت وباقي المناطق اللبنانية، تحت شعار “أحد الشهداء”، الذي وافق اليوم الـ31 على بدء الاحتجاجات في البلاد. وجددوا المطالبة بإسقاط الطبقة السياسية بالكامل، بينما يواصل الحراك فعالياته بجولة لمبادرة “بوسطة الثورة”، وهي حافلات للتنقل الداخلي.

ويتمسك المتظاهرون بمطالب إسقاط الطبقة السياسية، والإسراع ببدء الاستشارات لتكليف رئيس للحكومة المقبلة في ظل رفض ترشيح محمد الصفدي لمنصب رئيس الوزراء. فبعد أن طرح وزير الخارجية في الحكومة المستقيلة جبران باسيل اسم الوزير السابق محمد الصفدي لرئاسة الحكومة، أثيرت علامات استفهام حول مدى جدية هذه الخطوة، في ظل معارضة شعبية كبيرة لعودة أحد رموز السلطة لرئاسة الحكومة الجديدة.

وتأتي هذه التطورات بينما يواصل الحراك اللبناني نشاطاته، حيث انطلقت من منطقة العبدة في عكار شمالي لبنان مبادرة “بوسطة الثورة”، في إطار جولة تجوب أكثر من 12 منطقة، يحتشد فيها المتظاهرون من الشمال إلى الجنوب. وستجول “البوسطة” غالبية الساحات اللبنانية مرورا بساحة النور بطرابلس وساحة الشهداء ببيروت.وبعد تسريب معلومات بأن جهات خارجية تمول المبادرة، نفى حساب السفارة الأمريكية في بيروت على تويتر، تمويل “بوسطة الثورة”.

وفي سياق آخر، قال رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان، إن الاتحاد سيجتمع خلال اليومين المقبلين لاتخاذ قرار بشأن إنهاء الإضراب، بعد تسلمه خطة لتأمين البنوك عن طريق تكثيف وجود الشرطة.

وأضاف رئيس الاتحاد أن البنوك قد تعيد فتح أبوابها اليوم إذا وافق الاتحاد على الخطة.

وفي ظل الأوضاع الاقتصادية المتردية، خفضت وكالة “ستاندرد آند بورز غلوبال” للتصنيفات الائتمانية تصنيف لبنان الائتماني السيادي فيما يتعلق بالعملات الأجنبية والمحلية على المدى البعيد والقريب من (B-/B) إلى (C/CCC).وأضافت الوكالة أن التوقعات الاقتصادية سلبية في المستقبل القريب، وتظهر فقدان الثقة بالاقتصاد اللبناني.

ومن جانبه أعلن المرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية، محمد الصفدي، رفضه تشكيل الحكومة الجديدة. وقال الصفدي في بيان نقلته وسائل الإعلام: “بعد أيام قليلة على إبداء رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري رغبته بتكليفي لتشكيل الحكومة العتيدة مؤكدًا دعمه الكامل والمطلق وواضعًا فريق عمله في تصرفي، كان لا بد مني وكرجل مسؤول ومدرك لخطورة هذه المرحلة أن أقوم بسلسلة مشاورات ولقاءات مع الأطراف السياسيين”. وأضاف: “وكان آخرها (اللقاءات) مع الرئيس الحريري لبحث كيفية تشكيل حكومة منسجمة تستجيب لمطالب الشارع المحقة، خصوصًا وأن لبنان يمرّ بمرحلة مفصلية من تاريخه تتطلب الوعي والحكمة”.

وتابع: “يأتي بياني ردًا على الرغبة التي أبداها مختلف الأطراف بطرح اسمي للتكليف وعلى رأسهم الرئيس الحريري للقول أن بعد ثلاثين يومًا على وجود الناس في الشارع للمطالبة بأبسط حقوقهم المهدورة ان الوضع لم يعد يحتمل الانتظار ولا المراوغة ولا المشاورات الإضافية”. وبعد أن شكر الصفدي الرئيس اللبناني ميشال عون والحريري على ترشيحه، أوضح: “ارتأيت أنه من الصعب تشكيل حكومة متجانسة ومدعومة من جميع الأفرقاء السياسيين تمكنّها من اتخاذ اجراءات انقاذية فورية تضع حدًا للتدهور الإقتصادي والمالي وتستجيب لتطلعات الناس في الشارع”.وختم بيانه بالقول: “وعليه، أطلب سحب اسمي من التداول كأحد الأسماء المطروحة لتشكيل الحكومة العتيدة وآمل أن يتم تكليف الرئيس سعد الحريري من جديد”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى