تطوير الذات

لا لليآس

#اشراقة_رؤية

ستمر بمرحلة من حياتك مليئة بالضغوطات و الإرهاق والتوتر تجعلك تتراجع و بل تريد التوقف عن كل شي ،
مما يولد عنه صراع مع ذاتك لما كنت عليه و كيف حدث
هذا التدهور ولكن ما بين هذا و ذاك ما زال هناك بقعة ضوء تشع منها ولادة أمل جديد ..

و أجمل ما في هذه المرحلة تعلمك عادات إيجابية جديدة
تمارسها بشكل كبير ولكن بعد عناء ، لذلك هذه المصاعب يجب أن تشكرها فإنها تصنع منك إنسان صبور يواجه الحياة بأمل و تفاؤل وتجعلك تتخذ القرار الصحيح السليم
و تخلق من العدم وجود بنكهة جديدة ..

فليس كل نهاية تعني الوقوف على العكس تماما فما بعد الغروب إلا شروق يوحي بالطمأنينة و صفاء القلب و حب للاستمرار مرة آخرى ، فأنت وحدك قادر على إنجاح اليآس و جعله أمر روتيني فهو أمر يواجه كل ناجح فإبدا
من جديد دوما و النجاح لا يقدم على طبق من ذهب
و إنما يجب أن تقاتل لتحصل عليه ..

حتى أعظم هؤلاء الأشخاص الناجحين لم يسلموا من الصعوبات ولكن بإرادتهم ذللوها و زرعوا من اليآس أمل و نور و طريق مفعم بالإصرار ، فالذي خلقك و نفخ فيك الروح قادر بأن يقل لما تريده كن فيكن ، سلم زمام أمورك للخالق ..

✒ بقلم زهرة السلمي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى