الأخبار المحلية

كسوة الكعبة رداء من حرير إجلالًا لبيت الله الحرام

إشراقة رؤية _حنين معوض _جدة 

تُعد الكسوة الشريفة للكعبة المشرفة من أهم مظاهر التبجيل والتشريف لبيت الله الحرام، حيث يرتبط تاريخ المسلمين بكسوة الكعبة المشرفة وصناعتها وبرع فيها أمهر العاملين في هذا المجال في العالم الإسلامي، وتسابقوا لنيل هذا الشرف العظيم, وهي كساء من الحريرالأسود المنقوش عليه آيات من القرآن من ماء الذهب، تكسى به الكعبة ويتم تغييرها مرة في السنة ، صبيحة يوم عرفة .
وتأتي الحكمة من كسوة الكعبة أنها شعيرة إسلامية ، وهي اتباع لما قام به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – والصحابة الكرام من بعده، فقد ورد أنه بعد فتح مكة في العام التاسع الهجري كسى الرسول – صلى الله عليه وسلم – في حجة الوداع الكعبة بالثياب اليمانية وكانت نفقاتها من بيت مال المسلمين .

وتستبدل كسوة الكعبة المشرفة في اليوم التاسع من ذي الحجة من كل عام ، وتواصل الاهتمام من أبناء المؤسس الملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله- , في العناية في صناعة الكسوة وتطويرها حيث انتقل مصنع كسوة الكعبة سنة 1397 من الهجرة إلى مبناه الجديد بأم الجود وجهز بأحدث المكائن المتطورة في الصناعة  وظلت حتى الآن تصنع في أبهى صورها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: