الأخبار المحلية

كاتب: يجب تفعيل الفحص المهني للعمالة الفنية تجنباً للكوارث

سلط الكاتب عبدالله الحريري، الضوء على ظاهرة الحوادث المتكررة كموت طفل بصعق كهربائي من عمود إنارة في شارع عام، وابتلاع آخر في فتحة تصريف صحي، بالإضافة لحوادث الحرائق الناتجة من سوء التوصيلات الكهربائية والأخطار الناتجة عن تركيبها بالغلط أو الإهمال والغشامة، وفقا لقوله.

وأوضح الكاتب في مقال له بصحيفة “الرياض” أن الجميع بات يسمع ويشاهد، الحديث عن البيوت المضروبة التي يشتريها المستهلك وبمجرد أن يسكنها تتداعى يوماً بعد يوم سواء بالتهريبات أو بحرائق التوصيلات الداخلية التي في الأصل ركبت بالغلط إلى جانب سوء جودتها.

وأكد أن الموضوع ليس بجديد، وأنه يتعلق بالعمالة غير الماهرة التي نطلق عليها فنية، وهي في الحقيقة ليست فنية ولا تعلم «كوعها من بوعها» في عالم الصيانة والتركيبات والجودة والسلامة، والتي يعمل أغلبها في البيوت والمنشآت الحكومية والخاصة، وأغلبهم مثل الجوكر سباك وكهربائي ومصلح مكيفات في وقت واحد، وكثير من شركات التشغيل والصيانة تستخدمهم؛ لأنهم أقل تكلفة ويعملون كل شيء وبأي مواد وبأي تكلفة، أما موضوع الجودة والسلامة فهذا آخر ما يفهمونه أو يفكرون فيه لأنه يتطلب شهادات وتأهيلاً مهنياً وقياساً واختبارات وإجراءات.

وشدد الكاتب على الأهمية البالغة للفحص المهني للعمالة والقضاء على عشوائية توظيفهم، والبدء بتأسيس شركات حكومية للتشغيل والصيانة، وأخرى لتطبيق معايير الجودة والسلامة، واستلام المشروعات وفحصها وخاصة المشروعات الحكومية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى