مقالات

قِبلة ورؤية

 

جوهره الثقفي _ الطائف

هل تكتبون شغفاً …؟!
هل تكتبون حباً …؟ !
هل تكتبون ترفاً …؟!

أُحرك ريشة قلمي يمنة ويسرة علِّي أُترجم شعوراً خالج القلب واستوطن …

كمقطوعة موسيقية راقصة تمايلت ترنماً مع العازف ..

أنا ذلك العازف المرهف المتأرجح على ظهر أرجوحة الكمان ..
ومقطوعتي ( وطنــي ) الذي هزّ أوتار أشجاني وأفراحي ..

وطني…
يا قِبلة أيامي ورؤية أمنياتي ..
يا عروس الغيم من حبٍ و ودٍ إذا طاب الوداد وزانَ أمناً ..

ياموطني …
يا شموخاً حازماً أنفاً مزمجراً من سواد الغيم إن فضَّ طهر ثراكَا

يا قبلتي ورؤيتي ..
سأظلُ أسير حباً يسكنني
سين ..
عين ..
واو ..
دال..
ياء..
هاء..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى