مقالات

قيمة العقل عند العقلاء

بقلم | رشا الشريف

كرم الله الانسان بالعقل وقد جاء القرآن بتمجيد العقل وتعظيمه وبيان مكانته فالعقل ميزة الانسان ومنشأ الفكر وله قدرة الادراك والتدبر وتصريف الحياة وينحط ويطغى ويفسد بااجتناب الحق واتباع الهوى .

مفهوم الانفتاح هو قبول الافكار الجديدة والطريقه التي يتعامل بها الأشخاص مع وجهات نظر الآخرين ومعرفتهم ودمج المعتقدات التي يجب ان يكون لدى الآخرين الحريه في التعبير عن وجهات نظرهم .

من المؤسف ان كثير من الناس اصبح لديهم مفهوم خاطئ عن الانفتاح ( التحرر ) بأنه إماتة مفاهيم الحياء والاحتشام والحجاب والعرض وطاعة الوالدين واحترام الزوج ، فربطوه بالعري والتفريط بالشرف والشذوذ فأصبح إتباع للشهوات .

يجب على الإنسان ألا يختار لنفسه ان يكون الحيوان البهيم أحسن حالا منه ، لذالك ميزك الله بالعقل لتعرف مايضرك وماينفعك .

لابد ان تحقق توازن فالروح والجسد فهما ملاك الذات الانسانيه وتتم بهما الحياة ولايجوز للانسان أن يبخس للجسد حقاً ليوفي حقوق الروح ولايبخس للروح حقاً ليوفي حقوق الجسد .

الإنسان محور الخطاب القرآني، فهو المخاطب الرئيس في القرآن، والقرآن لأجله نزل، ولا عجب في ذلك، فهو أكرم مخلوق على الله، وقد فضله سبحانه على كثير ممن خلق، يقول عز من قائل: {ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا} (الإسراء:70)، فما هي دلالة هذه الآية الكريمة؟

كما أن العقل من أعظم النعم يميز به الإنسان بين الحق والباطل، وبين الخير والشر، وبين النافع والضار، أودعه الله بدن الإنسان يدرك به الصلاح من الفساد، ويدرك به المعلومات الصحيحة النافعة والمعلومات الخاطئة، ويفرق به بين الذوات، ويناط به التكليف الذي يترتب عليه الثواب والعقاب اختص الله عز وجل به الإنسان، وميزه عن سائر المخلوقات، فقد جعله بالعقل يدرك حقائق الوجود، ويميز بين الحق والباطل والحلال والحرام، وبه يهتدي إلى تحقيق المصالح واتقاء المضار، وبه يتواصل مع بني جنسه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: