مقالات

قيمة الحياة

بقلم: بدور الشهري. 

 

هل شعرت يومًابقيمةحياتك بكل تفاصيلها؟ 

يبدو أننا لم نشعر يومًا بقيمة حياتنا ، التفاصيل التي كنا نراها مُملة ومزعجة ، كوب قهوة في مقهى مكتظ بالناس ، صراخ الأطفال فيالحدائق ، قبلات الصديقات ، التأمل في البحر ، المحاضرات والدورات التي لم نفهم منها شيء فقط لأن جلّ تركيزنامتى تنتهي؟“.

هل كورونا علّمنا قيمة التفاصيل؟ هل جعلنا نعيد طريقة تفكيرنا تجاه الحياة؟ هل جعلنا نشعر بإننا محاطون وفي زحامٍ من النعم؟

نعم يبدو أن كورونا رغم كل ما جعل العالم يعانّوه إلا أنه علّمنا بعض الدروس ، أقلّها شُكر الله على نِعمه .

حتى مشاكلنا التي كنّا نظن بإنها مشاكل أصبحت بعد كورونا لا تُرى ، نتمنى حتى العودة للمشاكل السخيفة التي كنّا نواجهها فيتفاصيل يومنا والتي رغم سخفها إلا أنها كانت تُعكر مزاجنا لبقية اليوم ، فكما قال المحامي خالد خلاوي : ‏”ليس عندك أي مشكلة حقيقيةسوى أنك قد أفسدك الترف فأقلقتك سخافات الأمور، تحتاج إلى كارثة توقظك من سباتك وتنبهك إلى ما كنت فيه من نعيم

ها هي الكارثةكوروناأتت ، وجعلتنا نشعر بقيمة حياتنا وتفاصيلها ،  فالحمدلله دائمًا وأبدًا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: