القصص

قصة وعبرة ( المنام)

بقلم: فاطمة المولد

ذات الأصوات ونفس الأصدقاء

وأناس غرباء لم ترهم في حياتها

تراهم كل ليلة يلوحون بأيدهم ويودعونها ويقولون لها

أنقذتنا من النار وتحملتِ الذنب عنا.

يضحكون وتجر هي بالأغلال إلى النار.

تستيقظ والعرق يتصبب منها وهي تصرخ أرجعوني.

بهت لونها ولم تعد تشعر بلذة الحياة

هم وحزن مكث على قلبها.

ودمر راحة فؤادها، ذات المنام يتكرر منذ أشهر عدة.

حتى سُلب النوم من عيناها أيامًا وليالي.

الخوف والقلق جعلاها تبحث عمن يفسر منامها.

وبعد البحث الطويل وجدت مفسرًا وأخبرته بالمنام

فتلى عليها قوله تعالى:( وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ ) سورة العنكبوت آية 13

وأخبرها عن تفسير الآية وسألها عما كانت تفعله في حياتها.

فتذكرت تلك الصور والمقاطع الغنائية التي نشرتها في جميع مواقع التواصل الاجتماعي .

وعدد المتابعين الذين تباهت بهم.

وعدد المعجبين بها وبحسابها النشط.

فعلمت أن المنام تنبيه من العلي العظيم على عظم الأمر الذي تفعله

علها تتوب وتستغفر وتعود إليه.

فلم يفوت الأوان بعد.

توضأت وصليت لله وجلست تدعي وتطلب العفو والغفران.

كففت دموعها وعاهدت خالقها بالرجوع والإنابة والتوبة والندم.

قبل أن تلقاه.

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: