القصص

قدر

كانت تعيش حياة جميلة لا يكدرها سوى  تلك المشاكل اليومية البسيطة ، وبين ليلة وضحاها إستيقظت لتجد نفسها تائهة لاحول لها ولاقوة ،ساءت أحوالها حتى أصبحت كثيرة التفكير سريعة الغضب تصمت معظم الوقت ، تفضل العزلة وتبكي كثيرا ، وفي أحد الأيام قررت صديقتها المقربة أن تكسر الحواجز التي وضعتها بينها وبين سائر البشر و تتحدث معها ،  لم تتقبل قدر الأمر حاولت إيقافها بالصوت العالي وعدم التدخل ولكنها لم تستسلم ليأتي سؤالها المفاجىء والذي كان كالصاعقة ! 

مالذي حدث لكِ يا قدر حتى أصبحت هكذا ؟

كانت دموع قدر أسرع من إجابتها أو ربما تكفلت بالإجابة وماأن مرت دقائق حتى قالت : مللت هذه الحيرة والإنتظار ، أصبح الصمت وسيلة الهروب من كل شيء حتى انه أصبح ألمي ، أصبحت أواجه كل أموري بالاستسلام  وأنا التي لم تكن تستسلم قط ، أخبريني ماذا أفعل ؟

( أن تتألم بصمت بينما يظنك الجميع لاتبالي )  ذلك هو الصمت .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى