مقالات

قبعات التفكير الست .

بقلم :فاطمه العمري .

لتحسين طريقة التفكير لدينا والتعبير عن المواقف النفسية والعقلية في مواجهة بعض المشكلات والمواقف والأحداث علينا الاستفادة من نوع يعد من أنواع التفكير وهو مايسمى بقبعات التفكير الست وهي ليست قبعات حقيقية بل نستطيع لبس أفكارنا بها كنوع فعال لتشجيع على التفكير الموازي .

فمثلاً في تساؤلاتنا والبحث عن المعلومات والحقائق والإحصائيات التي نريد الحصول عليها نُلبس أفكارنا القبعة البيضاء فهي تدل على الحيادية والموضوعية .

وفي جلسة الحوار المناقشة علينا لبس القبعة السوداء ويفضل عدم لبسها كثيراً فهي تدل على النقد والسلبية.

في بعض الأحداث أو الموقف علينا رؤية الجانب الإيجابي وإظهار التفائل ولإبرازهما وليس التفكير فقط لابد من إعطاء معطيات مملوسة فنكون بحاجة للبس القبعة الصفراء فهي تدل على الإيجابية فهي عكس القبعة السوداء وبالتالي يفضل لبسها أكثر من القبعة السوداء .

لكي نخرج من عاداتنا القديمة و الروتين الممل نحتاج إلى إحداث تغير ونمو إلى الأفضل والخروج عن المألوف علينا لبس القبعة الخضراء فهي تدل على النمو والتغير والخروج من الأفكار القديمة.

ولتعبير عن إنفعالاتنا ومشاعرنا والأعتراف بالعواطف والأحاسيس الإنسانية نحتاج لبس القبعة الحمراء فهي تدل على الإنفعالات والعواطف والأحساس ويفضل في هذه القبعه أن لاتزيد مدة لبسنا عن  عن أكثر من ٣٠ثانية فقط .

ولكي نتحكم في جميع أفكارنا ونحدث التوازن في جميع ألوان التفكير  فنحن بحاجه إلى قائداً لهم يكون موجه ومرشداً ليقوم بتوظيفهم في الوقت المناسب ويتحكم في توجيهم وضبطهم من الانزلاق أو الابتعاد وبين النقد والبناء وكذلك الايجابية والسلبية علينا هنا استدعاء جلب القبعة الزرقاء ولبسها لهذه المهمه فهي تدل على الموازنة والشمولية.

لذلك علينا تعلُم طريقة قبعات التفكير الست والتدريب عليها

فنحن بحاجةً إلى أفقاً واسع للأستماع الجيد وتقبل وجهات النظر المختلفة ،وإلى مصداقية المعلومات والحقائق ،والتغير والنمو لزارعة أرض خصبة ومناسبة لممارسة الإبداع، والنظر إلى جميع الجوانب والإحساس بالأخرين وإظهار التفاهم والتعاطف معهم ،ويتطلب منا المرونة في التفكير وإحداث التوازن من جميع النواحي النفسية والعقلية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: