خواطر

في ودائع الله

بدرية القحطاني – الرياض

لقلب ما رحل بعيدًا ، تتبعت خطواته عن كثب لكنه اختفى ، أخفقت في تقدير مكانتها، فهويت في وحل الانتظار .. فمتى ستعود ؟

ولعل الأمل اليوم طرق بابها صدفة من جديد وتذكرت أنها لازالت موجودة، وعسى أن تكون في واقع حقيقي .. ليس حُلمًا تفيق منه على خيبة موجعة ..

رفقا بها فبعضها لا يتحمل زحامك اللطيفة ..
حين رأتك غادرها القليل من الماضي .. شكرًا لضعفها أمامك .

وصلتها كل خيباتك المؤلمة كل مشاعرك المتكدسة تحت وسائدك ..
أنت لاتزال بينها وبين أوراقها .. وفي ودائع الله .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى