أخبار دولية

في إجتماع البحرين العسكري، ممرات الطاقة خط أحمر

حسنة اليزيدي – مكة المكرمة

 

بُحثت سبل حماية الممرات المائية في المنطقة في إجتماع ممثلو أكثر من 24 دولة وذلك في مقر قيادة الأسطول الخامس في البحرين، يوم الأربعاء من أجل الحماية من الإعتداءات الإيرانية المتكررة التي تستهدف أمن الملاحة البحرية ومضيق هرمز.

كما تم مناقشة المبادرة الأميركية الجديدة لتأمين الممرات المائية الدولية، و كان محور النقاش الأساسي مضيق هرمز.
كما أن إجتماع البحرين كان ” خطوة حاسمة ” في تأمين الملاحة البحرية و حماية الممرات المائية كما وصفها الأمين العام للمبادرة البرلمانية العربية جمال بو حسن.

وقال إن الخطة الأميركية تهدف إلى تشكيل “قوة ضاربة”، على خلاف الخطة البريطانية الهادفة إلى “المراقبة والتوجيه”، من أجل حماية الملاحة في الخليج من الإعتداءات الإيرانية ضد السفن التجارية.

و قال الأمين العام للمبادرة البرلمانية العربية: أن المبادرة الأمريكية هدفها تشكيل “قوة ضاربة” تسعى للتعامل مع أي هجوم على السفن ومرافقة السفن الحربية للسفن التجارية وناقلات النفط، ووصفها بأنها “ناجعة” للتصدي للقرصنة الإيرانية في مياه الخليج. على خلاف الخطة البريطانية التي تهدف إلى ” المراقبة و التوجيه”
وأكد بوحسن في تصريحات لـ”سكاي نيوز عربية” ضمن برنامج “غرفة الأخبار”، أن التصور الأميركي واضح لديه في استراتيجيته بشأن حماية الممرات المائية في مياه الخليج.

وأن حماية المضائق هي مسؤولية أقليميه ووطنية و دولية كما أشار الأمين العام المساعد في مجلس التعاون عبد العزيز العويشق إلى ذلك، وأشار أيضًا إلى مياة السواحل الخليجية مؤمنة بشكل شبه كامل.

وأوضح العويشق في حديثه إلى برنامج من الرياض أن الإشكالية تتمثل في حماية المياه الدولية، و أكد على أن تصرفات إيران ليست في مصلحة الإقتصاد العالمي ولا في مصلحة طهران.

وأن من شأنها أحداث أزمة نفطية عاليمة، و أعرب عن أمله أن يسهم هذا الإجتماع في إقناع الإيرانيين بالتخلي عن الإعتداء على ناقلات النفط وإستهداف السفن التجارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى