مقالات

فتون مليباري تكتب: بالمختصر إنجازات وطني

بقلم: فتون مليباري 

يجف قلمي عند كتابة ما وصل إليه وطني أحرفي تتلاشى حين أبدأ بوصف تطوراته وإنجازاته العظيمة، ربما يكفي مقال أو ربما يحتاج مقالاً آخر هكذا أصبحت جميع مقالاتي تعجز عن كتابة فخر وطني.

لا أعلم من أين أبدأ بوصفها لكم، أصف التطور الحضاري الملحوظ في جميع المدن إبتداءً من جمال بيت الله الحرام وبرج الساعة المحيط به، يعتبر من أجمل وأبرز المعالم الهندسية، أم إلى رونق المدينة السياحية الّتي أصبح العالم يتهاتف إليها لتطورها الفني بإنشاء العديد من المدن الترفيهية بها الّتي تستقطب جميع الفئات من أعمار مختلفة لمشاهدة فعاليات هيئة الترفيه، إلى العاصمة الّتي قامت بدورها بإنشاء متاحف تراثية وإحياء التراث والعادات القديمة، ولم تقف على التراث فقط بل اتجهت نحو الرياضة بأنواعها مثل السباق العالمي للسيارات الرياضية وغيرها الكثير.

وهنا أتوجه بقلمي نحو مدينة العُلا وشتاء طنطورة الّذي يُقام فيها يبرز من خلاله أجود الفرسان لدينا، ليس فقط من جهة الترفيه وإحياء التراث هناك أيضاً تطور في وزارة التعليم لإدراج اللغة الصينية وأصول الموسيقى ليزداد الوعي الثقافي لدينا كي نواكب فيه العالم الخارجي بتمرسنا لغة أقل ما يُقال عنها أنها من أصعب لغات العالم.

ماذا هناك أيضاً أصفه لكم من إنجازات مملكتي (المملكة العربية السعودية) ربما فخامة الإسم تكفي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى