مقالات

فاقد الشيء يعطيه

– بقلم:عبير المدخلي.

فاقد الشيء يعطيه لأنه أدرى الناس بحرارة الفقدان. يعطي بحب وصدق، يعطي بسخاء دائماً وبدون بخل في المشاعر ، يعطي بدون تردد أو التفكير فيما سيحدث بعد العطاء سواء كان شاكراً أم منكراً  لذلك العطاء .
يعطي ولا يتوقع الكثير من أحد، قد يمنح أحدهم الأمل وداخله ألم.
وقد يُمنح النور وداخلهُ ظلام ، يهتم بمن حوله ويحرص على سعادتهم وتقديم الدعم لهم وجعلهم من أهم أولوياته والإستماع إليهم ومشاركتهم في مشاكلهم وهمومهم لتفريغ كل الطاقة السلبية لديهم دون التفكير لما قد يؤثر ذلك على راحتهِ وصحتهِ ،يسعى لجبر قلوب الناس وهو مغمور بالكسر.
فاقد الشيء يعطيه إذا كان يحس ويستشعر الشيء الذي فقده فـ تكون عنده رغبة في العطاء الذي كان يتمناه
شخص يقوده عطائه للأخذ من راحته حتى يوفر الراحه للأخرين .
يضحي بكل مايملك من أجل إسعاد الأخرين لا يفكر في مصالحهِ الشخصية بل بما هو في مصلحة الجميع .
رغم كل ذلك يجد راحته في أعماقه مما يجني من ثمار العطاء .
من فقد أحد الأشياء… هو من يشعر بقيمتها!
من فقد الأمان والأستقرار في طفولته هو من يشعر بمدى قيمة هذا الجانب في الحياة.
إن فاقد الشيء يعطيه وبشكل مبالغ فيه.
ففاقد الحب والحنان يعطيه بشكل مترف.
وفاقد الثقة يكسب ثقة الآخرين.
والفاقد للجانب المادي يبذر عند عطائه المادي وذلك بسبب حاجته النفسية فهو يبحث ويعطي.
يتمنى الحب الصادق والإهتمام بقدر مافقد والإكتفاء بدون خذلان والأستقرار والأمان في حياته.
يتمنى في المقابل بعضاً من العطاء ولو بالقدر اليسير كي يستمر في العطاء بدون إنكسار أو خيبة أمل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى