خواطر

فاطمة العامري تكتب ” نصف الشهر”

في النصف من الشهر و من الليل أيضاً غاب القمر وحضر السحاب بكثرة، نزل المطر بغزارة على رؤوس الجبال.

توقف المطر ونزل السيل في بطون الأودية صوت هدير السيل جميل ومريح .

هبّت في المكان رائحة الطين والزرع ، ارتفعت أصوات الضفادع شاركتها جنادب الوادي الضجيج.

وسمع سكان القرية هدير السيل القادم من أعالي السراة ، واستبشروا الخير في خريف هذه السنة فهو حتماً جيد بما أن المطر غزير وسوف يحصدون محصولاً وفيراً .

نادى بعضهم بعضا

(يا أبو فلان شل فانوسك ومسحتك نزل امسيل) .

خرجوا جميعاً مابين مهرول وعجل إلى ضفاف الوادي لسقاية أراضيهم .

تمت السقاية، وصدح صوت المؤذن من بعيد واعتلت أصوات الدِّيكة .

بدأ الصباح وسُمعت أصوات قرقحة حب الذرة على صدور المطاحن، وفاحت رائحة دخان التنانير في السماء.

تعالت أصوات ثغاء الأغنام وأصوات عصافير الوادي، اتجه الجميع إلى أعمالهم بصدور رحبة وقلوب صافية .

الحياة هناك بسيطة لاعُقد ولاضغائن ولاأحقاد .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى