مقالات

فاطمة العامري تكتب: قالب سكر وقالب ملح

بقلم: فاطمة العامري

قالب سكر وقالب ملح. هم الناس وما تحتويه شخصياتهم من مكنونات، هناك من ينشغل بك ويراقبك، يدعو لك، يحب لك الخير كما يحبه لنفسه، ويشاركك أفراحك وأتراحك، ويبهج أيامك.

ينصحك إذا ما احتجت النصيحة، وهو مثل قالب سكر حلو مستصاغ الطعم، لذيذ، تحبه النفس، ناصع البياض. ومنهم من يراقبك لكن بشكل آخر، هذا المراقب لا يراقبك إلا ليتلصص عليك، يحسدك، يكن لك الحقد، ويراقب هفواتك. يتتبع عوراتك حتى يفضحك. ينتظر أخطاءك حتى يعيرك، وينشرها في محيطك، تُحزنه نجاحاتك، وتُفرحه جدًا عثراتك. هذا قالب ملح غير مستصاغ الطعم.

هم الناس، وهذه معتقداتهم، وقلوبهم، وما يحملون بها. لكن هل يا ترى نحن أنا وأنت من أي قالب؟ قالب سكر؟ أم قالب ملح؟ هل في يوم راقبنا أحدهم حتى ننال منه؟ أم راقبناه محبة فيه؟

لا بد أن نبحث عن هذه الإجابات داخل أنفسنا، ونسأل بهدوء من نحن؟ ومن نكون. فهذه الإجابات حتمًا ستصنع فارقًا كبيرًا في سير حياتنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى