مساحة حرة

فاطمة العامري تكتب: ثرثرة

بقلم: فاطمة العامري

 

 

فنجان قهوة قطعة سكر كفيلة بأن تنعش كل مافيك، مللنا تلك الأصوات الجهورية الصاخبة المليئة بالسخط والأوامر والكثير من الإبتزاز …
كثرتها تشعرنا بالغثيان، نعم بالغثيان .
ماالمانع لو استمعنا لصوت العندليب قليلاً ، وماالمانع لو تنقلنا بتلك الموجة على كوكب الشرق ريثما تذوب قطعة السكر في فنجان القهوة ؟!!!
وحتى تلك الأهازيج لوردة والمواويل شجية حقاً….
لا اظن أن هناك مايمنعنا غير خضوعنا ..
لا احرض على التمرد ويخسأ التمرد ومن يقوده من نحن حتى نتمرد أو حتى نذكره، أنا فقط مجرد صوت ، صوت فقط مابين الأصوات ينادي لكن ليس بصوت مرتفع إلى الوقوف وننظر في المرايا لااقصد هنا مرآة القبيحة التي تغار من تلك الصبية الجميلة التي قرأناها في القصص الخيالية العالمية عندما كنا ننام باكراً ونستيقظ باكراً على أصوات العصافير ، أنا أقصد تلك المرأيا التي ننظر فيها لأنفسنا واشكالنا وما آلت إليه احوالنا من الآلم والفضائع…
ننظر إلى قلوبنا المحطمة التي سمحنا لغيرنا بأن يحطمها … ولا أعلم من هم حتى سمحنا لهم بتقيدنا وتحطيمنا ولماذا تركناهم يتجرءون على تحطيمنا..

قطعة السكر التي في القهوة ذابت لكن لم تعطي الحلاوة لمرارة القهوة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى