خواطر

فاطمة العامري تكتب: الأخوة

بقلم: فاطمة العامري

الأخوة حب قوي ثابت أزلي بعد حب الأم والأب، هم نعمة من أعظم النعم لدينا. هم العصا التي قد نتوكأ عليها في عثراتنا وكبواتنا. الأخ والأخت ظلال نستظل بها من قيد الأحزان والهموم. والأخ هو من أشد به عضدي وأزري. سندي في ضعفي. والأمان في خوفي. أبي الثاني إذا غاب أبي. حليمٌ علي في جهلي. وصبورٌ علي في غضبي.

أختي، أمي الأخرى، كنز أسراري، نصف حياتي، رفيقة دربي، ملهمتي، وصانعة أفكاري. أخوتي مناري القوي في كل اتجاهتي المظلمة. قد نهمل الأخوة وقد يهملونا، تشغلنا الدنيا عنهم وينشغلون عنا، وفي حال وقفنا وعجزنا يعصف بنا الحنين إلى تلك المواقف التي تقودنا مباشرة إلى أحضان أخوتنا التي تتسع دائمًا لنا ولأحزاننا قبل حبنا وأفراحنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى