أخبار المجتمع

غيمات عشر

 

تتسابق النفوس وتمتد الأيادي وتعقد العزائم لاغتنام خير أيام الدنيا العشر من ذي الحجة وها نحن على أبوابها نشهد انطلاقة متميزة لجمعية رائدة تزرع الخير أينما وجدت بذوره وتسقي العطاء أينما كانت تربته فبجهود مهداه من صاحب الأيادي البيضاء وبمبادرات سباقه من داعم الخير وأهله صاحب السمو الملكي الأمير سعد بن فهد بن سعد بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله رئيس جمعية ترتيل
ونائبه الأستاذة الفاضلة خديجة محمد دخنه أشعت جمعية ترتيل لتحفيظ القرآن الكريم كالشمس بمضامين متنوعة في محتواها وشاملة لفئات عده من المجتمع تضمنت عشر برامج وهي:

١، حفظ جزء عم لفئة براعم القرآن و كبار السن
٢، حفظ سورة الحج للمتعلمات
٣، برامج سقيا للجميع بمسمى برد صيفهم أخوة و أجرا
٤، ختم المصحف مستخدمة برامج التواصل الاجتماعي للوصول إلى أكبر شريحة و تيسير ختم القرآن الكريم دون عوائق للجميع بمسمى ختمتي
٥، استقبال ضيوف الرحمن في المطار و تقديم الهدايا لهم بمسمى هدية حاج
٦، استقبال ١٧٠ حاج من الجنسية الهندية في مركز جمعية ترتيل و شرح كل ما ينبغي على الحاج معرفته باللغة الهندية و عمل عشاء لهم ضمن دور الجمعية في خدمة ضيوف الرحمن
٧، اغتنام موسم الحج لتدبر آيات الحج من خلال برنامج اقرأ و تدبر
٨، إطعام الطعام في يوم غفران الذنوب يوم عرفة
٩، رؤيتهم جنة و هو برنامج يهدف لزيارة كبار السن و تعليمهم سورة الفاتحة
١٠، المساهمة في تروية الحجاج.
برامج تظل أرواحنا المتعبة في مسير الحياة تحت رحمة القرآن و نوره
تحت حلاوة العطاء و أنسه
تأخذنا جمعية ترتيل لنريح قلوبنا
و نستظل معها
تحت غيمات عشر.

🖋 أروى المعبري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى